• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الهلال الأحمر» تقدم مليـوناً و288 ألف درهم لإغاثة 2000 أسرة من متضرري فيضانات ألبانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

أبوظبي - وام

أبوظبي (وام)

قدمت هيئة الهلال الأحمر مساعدات إنسانية وإغاثية متنوعة بقيمة مليون و288 ألف درهم لمصلحة ألفي أسرة ألبانية من المتضررين من فيضانات أنهار فيجوسا وديفول واسوم وسيمان بجمهورية ألبانيا.

وتسببت مياه الفيضانات والسيول الجارفة التي ضربت الأجزاء الجنوبية والجنوبية الشرقية في ألبانيا إلى غمر محافظات فلورا وفاير وبيرات وفصل التيار الكهربائي، وانقطاع مياه الشرب عن مدن هذه المحافظات، كما أدت الانجرافات الأرضية إلى تدمير 17 ألف هكتار من الأراضي الزراعية وإتلاف المحاصيل الزراعية في الكثير من القرى والمدن الألبانية.

وأكد حميد راشد الشامسي نائب الأمين العام للمساعدات الدولية بـ«الهلال الأحمر» أن «الهيئة» قررت وبموجب النداء الإغاثي من مكتب «الهلال الأحمر» في العاصمة الألبانية تيرانا ونشرات الإغاثة الصادرة من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، تقديم مساعدات إنسانية عاجلة للسكان الذين تضررت مساكنهم وأراضيهم، ونفقت حيواناتهم في المناطق المنكوبة في جمهورية ألبانيا، وتم إجلاؤهم إلى مناطق آمنة والعمل على تحسين الأوضاع المعيشية والحياتية لسكان تلك المدن وتقديم مساعدات عاجلة لهم عبر وفد الهلال الأحمر الإغاثي في ألبانيا. وأوضح الشامسي أن وفد «الهيئة» لإغاثة المتضررين من الفيضانات نفذ عبر مكتب «الهيئة» في تيرانا وبالتعاون مع جمعية الصليب الأحمر الألبانية عمليات إغاثة تتمثل في مساعدة الأسر المتضررة من الفيضانات وتوزيع 50 كيلوجراماً من المواد الغذائية وزيت الطعام ومواد النظافة العامة، وخمس بطانيات وثلاث قطع من ملابس الأطفال الشتوية على كل أسرة من الأسر المتضررة، بالإضافة إلى كسوة خمسة آلاف يتيم من الأيتام الذين تكفلهم هيئة الهلال الأحمر في ألبانيا. وأشادت جمعية الصليب الأحمر الألبانية بجهود «الهيئة» الإنسانية لإغاثة الأسر المنكوبة ومساعدة المتضررين، وتقديم العون الإغاثي لهم للتخفيف من مأساتهم، كما ثمن مسؤولو جمعية الصليب لأحمر الألبانية التعاون المشترك بين الجمعية و«الهيئة» والخدمات الإنسانية والإغاثية التي قدمتها «الهلال الأحمر» الإماراتية للشعب الألباني منذ زمن بعيد. وأعرب أهالي المناطق التي دمرتها مياه الفيضانات عن شكرهم وتقديرهم لاستجابة «الهلال الأحمر» الإماراتية السريعة لإغاثتهم، وتوفير المستلزمات الإغاثية كافة لهم والتخفيف من معاناتهم، وتهيئة الظروف المعيشية الملائمة لهم ولأسرهم.

جدير بالذكر أن جملة ما قدمته «الهيئة» من مساعدات إنسانية ومشاريع متنوعة في ألبانيا عبر مكتب «الهلال الأحمر» في العاصمة تيرانا خلال الفترة من عام 1995إلى عام 2014 بلغ 79 مليوناً و354 ألفاً و682 درهماً، وتشمل تلك المساعدات مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة من التمور وتنفيذ الإغاثات الإنسانية المتنوعة والمشاريع الموسمية خلال شهر رمضان الكريم وعيد الأضحى المبارك وكفالة الأيتام وكسوة خمسة آلاف طفل ألباني، وتنفيذ المشاريع الإنشائية والتنموية المختلفة كبناء العيادات الطبية والمدارس ومشاريع المياه، بالإضافة للمساعدات المقطوعة للأسر الفقيرة والمتضررين من الفيضانات والسيول والأمطار، التي اجتاحت بعض المدن الألبانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض