• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأندية تنتخب مجلساً جديداً اليوم

من يحكم اتحاد اليد في الدورة الانتخابية الجديدة ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

رضا سليم (دبي)

تتجه الأنظار في الحادية عشرة من مساء اليوم إلى مسرح الهيئة العامة للشباب والرياضة لمتابعة انتخابات الدورة الجديدة لاتحاد اليد، لاختيار مجلس إدارة جديد يقود اللعبة حتى عام 2020، وسط اهتمام غير مسبوق، بعدما تحركت الأندية، ووضعت بصمتها في اختيار المرشحين على جميع المناصب خاصة الرئيس.

من يحكم اتحاد اليد في الدورة الجديدة؟ وهل تطوي اللعبة مسلسل المشاكل أم أنها ستتجدد مع نهاية الاقتراع، وبالتحديد عقب توزيع الحقائب الإدارية؟

ويتنافس على منصب الرئيس 4 مرشحين، هم الدكتور ماجد سلطان بن سليمان رئيس الاتحاد الحالي من الشباب، ومحمد عبدالكريم جلفار مرشح النصر، وسالم نصيب الظاهري مرشح العين وراشد الهاملي مرشح نادي الجزيرة، فيما يتنافس على مقعد المرأة أنيسة عمر الشدادي مرشحة الوصل وعضو مجلس الإدارة الحالي وآمنة المعمري مرشحة نادي الشباب.

ويتنافس 10 مرشحين على 7 مقاعد في العضوية، منهم ثلاثة أعضاء من المجلس الحالي، وهم محمد حسن السويدي أمين سر الاتحاد الحالي ومرشح نادي الجزيرة، ومحمد راشد طابور مرشح الإمارات، وداود مليح مرشح دبا الحصن، بالإضافة إلى الجدد، وهم الحكم الدولي عمر الزبير من النصر ومحمد شريف مرشح الأهلي وراشد سيف مرشح الشباب ونبيل عاشور مرشح الشارقة، ومحمد جاسم الحوسني مرشح الخليج وعبدالله سعيد الدرمكي مرشح العين، وناصر الحمادي مرشح الشعب.

وتضم الجمعية العمومية 14 نادياً، هي 4 أندية من أبوظبي هم العين والجزيرة والوحدة وبني ياس، و4 أندية من دبي هي الشباب والوصل والنصر والأهلي ومن الشارقة 5 أندية هي الشارقة والشعب والخليج ودبا الحصن واتحاد كلباء ومن رأس الخيمة الإمارات.

وتدور رحى المنافسة على منصب الرئيس بين 4 شخصيات من بينهم الرئيس الحالي الدكتور ماجد سلطان، وسالم نصيب الظاهري عضو المجلس في الدورة الحالية، بينما يمثل جلفار والهاملي الوجوه الجديدة في ساحة اليد، ورغم أنها وجوه جديدة فإنها في مقدمة التوقعات للفوز بمنصب الرئيس خاصة أن أندية دبي والشارقة اتجهت إلى اختيار شخصية إدارية تقود اللعبة بعيداً عن جميع الوجوه الحالية، ويمثل التكتل القوة الضاربة في الانتخابات، ورغم التحركات وزيارات الهاملي لعدد من أندية اللعبة للوقوف على مشاكلهم ومناقشة تطوير اللعبة فإن اختيار الأندية لن يظهر إلا في صندوق الاقتراع.

وعلى مستوى العضوية، فالطبيعي أن يتم اختيار 7 مقاعد، إلا أن التكتل اختار أسماء معينة في القائمة، وفي حالة عدم رغبتهم في استمرار الثلاثي الحالي المرشح للعضوية ستكون بقية المقاعد قد اكتملت لأن المتبقي 7 مرشحين فقط، ويكشف الصندوق أيضاً تربيطات الأندية بينما المنافسة مفتوحة على المقعد النسائي بين أنيسة الشدادي عضو المجلس الحالي وأمينة المعمري التي تظهر في الكادر لأول مرة في دائرة الانتخابات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا