• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مصرع 27 «داعشياً» بقصف جوي وبري شرق أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

عواصم (وكالات)

أكدت «وكالة» باجوك الأفغانية للأنباء أمس، مقتل ما لا يقل عن 27 من مسلحي «داعش» الإرهابي بهجمات برية وجوية بإقليم نانجارهار الأفغاني شرق البلاد، بينما نقلت الوكالة نفسها عن مسؤول أفغاني قوله أمس، إن أكثر من 12 من عناصر «طالبان» قتلوا باشتباك مع قوات الأمن في منطقة مايواند بإقليم قندهار جنوب البلاد. ونقلت وكالة باجوك عن قائد الشرطة سلطان محمد قوله، إن المسلحين شنوا هجوماً على مواقع تفتيش أمني بمنطقة باند-إي-تيمور، لكن الشرطة كانت لديها معلومات مسبقة وتصدت للمهاجمين. وأكد المتحدث باسم حاكم الإقليم سميم خبالواك وقوع الهجوم، مضيفاً أنه تم قتل 13 من «طالبان» بالاشتباك الذي وقع في منطقة مايواند معقل صناعة المخدرات والتهريب.

من جهة أخرى، أكد مسؤول عسكري آخر أمس، أن 8 من مسلحي «طالبان»، بينهم أحد القادة، قتلوا في هجوم لطائرة أميركية من دون طيار في إقليم قندوز شمال أفغانستان. وأبلغ المسؤول العسكري وكالة باجوك للأنباء أن الهجوم وقع مساء أمس في منطقة تورخا، مبيناً أن قاري حليم، أحد قادة «طالبان» كان أحد قتلى الهجوم الذي وقع أثناء إعداد المسلحين لألغام أرضية.

وعلى الجانب الآخر، استسلم 6 من قادة «طالبان الباكستانية» بينهم شقيق قائد الحركة السابق حكيم الله محسود، إضافة إلى 30 من أفرادها إلى قوات الأمن في مقاطعة كورام القبلية شمال غرب باكستان أمس، وتم مصادرة الأسلحة التي كانت بحوزتهم. وفي سياق متصل، صرح مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للشؤون الخارجية سارتاج عزيز أمس، بأنه لا يمكن وقف بناء بوابة تورخام الأمنية عند مضيق خيبر، مضيفاً أن باكستان لا تنتهك أي اتفاق ثنائي مع أفغانستان. وأضاف أن باكستان تبني البوابة على أرضها، وليست في حاجة للحصول على الإذن من كابول التي سترسل نائب وزير خارجيتها حكمة خليل كارزاي إلى إسلام آباد لإجراء مباحثات بهذا الخصوص.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا