• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الإفراج عن 276 معتقلاً في ذمار والبيضاء

معارك في الجوف والغارات تطارد المتمردين على تخوم صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

استعرت المعارك أمس بين قوات الشرعية اليمنية ومتمردي الحوثي والمخلوع صالح في أكثر من جبهة لاسيما في الجوف التي شهدت إطلاق المتمردين صاروخا بالستيا على تجمع عسكري بالقرب من قاعدة اللواء 115 شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، لكن مصادر في المقاومة الشعبية أكدت اعتراض الصاروخ الذي أطلق من ضواحي صنعاء. فيما تواصلت الاشتباكات على الأرض وتحديدا في بلدات المتون، الغيل، والمصلوب.

وأعلن المتحدث باسم المقاومة عبدالله الأشرف عن شن التحالف العربي غارتين على تجمعات للمتمردين في منطقة وادي العولة وبلدة المصلوب المتاخمة لصنعاء. وكتب على حسابه في «فيسبوك» محذرا القبائل المحلية الداعمة للمتمردين، وقال «اليد التي لا تزال تعادي الشرعية وتساند الانقلاب سيتم قطعها وبترها».

واستمرت الاشتباكات والقصف المدفعي المتبادل بين قوات الشرعية ومتمردي الحوثي وصالح في نهم شمال شرق صنعاء. وشن طيران التحالف غارتين على تجمعات للمليشيات في البلدة التي تبعد 40 كيلومترا عن صنعاء. وجاء في بيان مقتضب للمقاومة الشعبية في صنعاء نشر على «تويتر» أن طيران التحالف رد على خروقات الحوثي والمخلوع باستهداف تعزيزاتهم بمنطقة ضبوعة بثلاث غارات. كما استهدفت ضربة جوية للتحالف تجمعا للمليشيات في منطقة الوتدة ببلدة خولان شرق صنعاء.

وقتل عدد من مسلحي الحوثي في سلسلة هجمات استهدفتهم في مديريتي الزاهر والصومعة بمحافظة البيضاء وسط البلاد. فيما استشهد 3 وأصيب 41 آخرون بجروح في مواجهات وقصف مدفعي للمليشيات الانقلابية على الأحياء السكنية في تعز جنوب غرب اليمن. وتمكن مقاتلو المقاومة من إسكات نيران مليشيات الحوثي في منطقة عنبرة الواقعة بين مديريات حبيش والقفر وحزم العدين بمحافظة إب وأجبرت عناصرها على الفرار بعد أن استمروا في خرق الهدنة المعلنة.

إلى ذلك، أفرج المتمردون الحوثيون في صنعاء الليلة قبل الماضية، عن 276 معتقلا في محافظتي ذمار والبيضاء وسط البلاد. وذكرت وكالة «سبأ» أن المفرج عنهم «من المغرر بهم». وحسب الوكالة فإنه تم الإفراج عن 200 معتقل في محافظة البيضاء و76 معتقلا في محافظة ذمار. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا