• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مانيلا و «تحرير مورو» توقعان اتفاق سلام تاريخياً اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

توقع الحكومة الفلبينية ومتمردي «جبهة تحرير مورو» الإسلامية الناشطة في جنوب الأرخبيل اليوم اتفاقا يضع حدا لنزاع دام مستمر منذ عقود، غير أن الطريق يبقى طويلا قبل إحلال سلام دائم. وبعد 17 عاما من المفاوضات التي علقت في الكثير من الأحيان، يوقع قادة “مورو” اليوم في مانيلا اتفاق سلام لقاء حكم ذاتي في جنوب الفلبين، المنطقة التي يشكل المسلمون معظم سكانها في بلد يعد 80% من الكاثوليك. وقال غزالي جعفر نائب رئيس الجبهة «خضنا على مدى سنوات عديدة كفاح شعب بانجسامورو الذي عاش الكثير من المحن». وتابع إن «الاتفاق يضع حدا للمعارك حول مينداناو» كبرى مدن جنوب الأرخبيل الذي أصبح من المناطق الأكثر فقرا وفسادا في البلاد.ويعتبر المسلمون الفلبينيون البالغ عددهم خمسة ملايين من أصل عدد إجمالي للسكان يقارب مئة مليون، المنطقة الجنوبية من البلاد بمثابة أرضهم التاريخية وخاضت جبهة مورو حركة تمرد للمطالبة باستقلال هذه المنطقة قبل أن تقبل في نهاية المطاف بإقامة منطقة حكم ذاتي. (مانيلا - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا