• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تأكيد أهمية تفعيل العلاقات البرلمانية بين البلدين

أمل القبيسي تتسلم رسالتين من رئيس مجلس الأمة التركي ولجنة الصداقة البرلمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

أبوظبي ( وام )

تسلمت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي خلال استقبالها في مقر المجلس بأبوظبي مصطفى ليفينت بيلغن سفير الجمهورية التركية لدى الدولة، رسالتين تضمنت الأولى تهنئة معالي إسماعيل كهرمان رئيس مجلس الأمة التركي الكبير لمعاليها بمناسبة انتخابها لرئاسة المجلس كأول امرأة تترأس مؤسسة برلمانية على المستوى العربي ومنطقة الشرق الأوسط، فيما تضمنت الرسالة الثانية المرسلة من لجنة الصداقة البرلمانية الإماراتية التركية التأكيد على أهمية تفعيل عمل اللجنة بعد إعادة تشكيل أعضائها من قبل الجانب التركي.

وتقدم معالي إسماعيل كهرمان رئيس مجلس الأمة التركي الكبير في رسالته بأصدق التهاني والتبريكات بمناسبة انتخاب معالي الدكتورة أمل القبيسي لهذا المنصب، مؤكداً أن هذه البادرة تعد نموذجاً مثالياً لمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة ويعكس ما تشهده دولة الإمارات من تقدم ملحوظ على الصعد كافة.

وأعرب كهرمان عن تطلعه لتفعيل العلاقات البرلمانية بين المجلسين لتعزيز علاقات التعاون القائمة بين البلدين الصديقين على المستويات كافة خلال الفترة المقبلة وذلك من خلال استثمار العلاقات البرلمانية لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وتضمنت الرسالة الثانية تأكيد أهمية تفعيل عمل لجنة الصداقة البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي، ومجلس النواب التركي الكبير بعد أن تم إعادة تشكيل أعضائها من قبل الجانب التركي، وذلك لدورها المهم في تعزيز علاقات التعاون القائمة بين الجانبين في مختلف المجالات.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز علاقات التعاون القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية التركية في شتى المجالات مع الإشادة بالتطور والنمو الذي تشهده علاقات التعاون بين البلدين والشعبين الصديقين، وحرصهم الدائم على توسيع آفاق التعاون المشترك بينهم.

بدورها قالت معالي الدكتورة أمل القبيسي «نتطلع إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين بما فيه خير الشعبين الصديقين وذلك من خلال تفعيل عمل ودور ونشاط المؤسسات البرلمانية لدى الجانبين كما نؤكد أهمية انطلاق عمل لجنة الصداقة بين المجلسين في أقرب وقت ممكن.

من جهته قدم مصطفى بيلغن السفير التركي لدى الدولة التهنئة إلى معالي الدكتورة القبيسي بمناسبة انتخابها لرئاسة المجلس الوطني الاتحادي، مؤكدا أنه يتابع نشاط المجلس الفاعل على الصعيدين الداخلي والخارجي لاسيما على صعيد مشاركاته الخارجية ودبلوماسيته البرلمانية النشطة والفاعلة والتي تحظى بالإعجاب والتقدير الدولي. ووجه الدعوة لمعالي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي لزيارة مجلس النواب التركي في الوقت الذي تراه مناسباً، مؤكداً أهمية ذلك في تقريب وجهات النظر حول مختلف القضايا التي تهم البلدين والشعبين الصديقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض