«الشرق الأوسط للزراعة» يستضيف 3 مؤتمرات وبرنامجاً للجوائز بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مارس 2013

دبي (وام) - يستضيف معرض الشرق الأوسط للزراعة 2013 الذي يقام خلال الفترة من 26 حتى 28 من شهر مارس الجاري، فعاليات ملتقى توقعات الأعمال الزراعية وملتقى توقعات قطاع الدواجن وفعاليات القمة الأولى للبستنة في الشرق الأوسط.

ويشهد المعرض في نسخته للعام 2013 اطلاق “جوائز الشرق الأوسط للزراعة” للمرة الأولى والتي تكرم الأفراد والأقسام وفرق العمل والمؤسسات التي ساهمت في نمو وتطوير القطاع الزراعي مع التركيز على أفضل الممارسات والمنهجيات المبتكرة.

ويقام المعرض تحت رعاية معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه في مركز دبي التجاري العالمي ويعد المعرض الوحيد في المنطقة الذي يغطي جوانب الأعمال الزراعية والماشية والدواجن والثروة السمكية والزراعة المائية والبستنة والمعدات واللوازم الزراعية في مكان واحد ليتيح للعارضين إمكانية استعراض أحدث الابتكارات والمنتجات والخدمات أمام جمهور من كبار صانعي القرارات في المنطقة.

وقال نيكولاس لودج المدير التنفيذي لشركة “ كلاريتي للاستشارات المالية “ في الإمارات التي تركز على الاستثمار في قطاعات الغذاء والماء والطاقة، إنه مع ارتفاع تكلفة واردات الغذاء في دول الخليج بما يضاهي 18 ضعف تكلفتها قبل حوالي عشرة أعوام فإنه من المتوقع أن يبلغ توافر الماء مستويات شحيحة حتى عام 2025 وقد تحتاج المنطقة إلى تغييرات جذرية للحفاظ على النظام الزراعي المستدام، مشيرا إلى أن تكلفة واردات الغذاء إلى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ارتفعت من ملياري دولار أميركي عام 2002 إلى 36 مليار دولار حاليا.

وأشار لودج أحد المتحدثين في ملتقى “توقعات الأعمال الزراعية“ إلى أن 85 في المائة من الأغذية المتوافرة في دول الخليج حاليا هي أغذية مستوردة.. بينما يتوقع انخفاض حجم الموارد المائية في المنطقة بنسبة 50 في المائة بحلول عام 2050.

وأضاف أن الإمارات والسعودية تستهلكان حوالي خمسة إلى ستة أضعاف كمية الماء للفرد الواحد مقارنة بالمملكة المتحدة التي تمتلك موارد مائية كافية وفي دول الخليج تستخدم ما نسبته 80 في المائة من المياه للزراعة التي تمثل بالأصل من اثنين إلى خمسة في المائة فقط من إجمالي ناتج الدخل القومي للمنطقة بأسرها وتنتج من خمسة إلى 15 في المائة من احتياجاتها الغذائية.

وقال إن كفاءة استهلاك المياه تعتبر أحد أهم المتطلبات لوجود نظام زراعي مستدام وطويل الأمد إلا أن العديد من الأساليب الزراعية في المنطقة لا تعكس التناقص الحالي في موارد المياه على مدى الـ 50 عاما الماضية، مشددا على ضرورة أن يكون هناك تغيير فعلي في هذا الجانب بدلا من الاعتماد على دعم القطاع من خلال المساعدات والوسائل الصناعية. ويقام معرض الشرق الأوسط الزراعي بالتزامن مع معرض الشرق الأوسط للطب البيطري المتخصص في قطاع الطب البيطري المزدهر في المنطقة مما يمثل فرصة للموردين الدوليين والموزعين المحليين لاستعراض أحدث التقنيات والمعدات والأدوية في الطب البيطري.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف ترى التدريب الوظيفي ترف أم ضرورة مهنية؟

ترف
ضرورة مهنية