• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بحث تقنين عمليات ربط المعدة

«الصحة» تنجز «البورد الإماراتي» والإشهار قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

يعقوب علي

يعقوب علي (أبوظبي)

تعتزم وزارة الصحة الإعلان عن إشهار المركز الوطني الإماراتي للتخصصات الصحية «البورد الإماراتي للتخصصات الصحية»، خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد إتمام الوزارة جميع التفاصيل الخاصة بإنشائه.

وأبلغ سالم بالركاض العامري رئيس لجنة «الشؤون الصحية» في المجلس الوطني «الاتحاد» انتهاء الوزارة من جميع التفاصيل الخاصة بإنشاء المركز تمهيداً لتحديد موعد إشهاره رسمياً، وذلك على إثر اجتماع تنسيقي جمع اللجنة بممثلي وزارة الصحة، وسيتولى المركز تصميم المناهج الدراسية والإشراف على برامج التدريب السريري التخصصي، ووضع معايير اعتماد المستشفيات التعليمية، والمراكز الطبية والمؤسسات العاملة في مجال برامج التدريب والتعليم التخصصي السريري، لضمان جودة الدورات التدريبية التخصصية السريرية.

ويختص المركز الذي وافق المجلس الوزاري للخدمات خلال اجتماع ترأسه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المجلس في 29 مايو من العام 2013 على إنشائه بإصدار شهادات الدبلومات المهنية السريرية، وشهادات إنجاز برنامج الإقامة الطبية، وشهادات التخصص السريري، والزمالات السريرية، وفقاً للمعايير الدولية، وهو ما يتيح للدولة تقديم تعليم وتدريب سريري تخصصي بجودة عالية ومعترف به دولياً، ومنح شهادات دراسات عليا سريرية وفقاً للمعايير الدولية.

وكشف رئيس لجنة الصحة عن مناقشة آليات تنفيذ توصية المجلس الوطني «الموافق عليها من قبل مجلس الوزراء» والخاصة باقتصار قبول التقدم للحصول على «البورد العربي» على الأطباء المواطنين.

وقال: أكد ممثلو وزارة الصحة أن الوزارة تعتزم اتخاذ خطوات تنفيذ التوصية دون تحديد توقيت محدد لذلك، مشيراً إلى أن الأمر يخضع لعدد من الإجراءات الإدراية والتنفيذية من قبل الوزارة.

وفي سياق متصل، بحثت لجنة «الصحة» في المجلس الوطني الاتحادي آليات وخطوات الوزارة الداعمة لحصول الطلاب الإماراتيين على مقاعد في جامعات وكليات الطب في عدد من الدول المعروفة بتقدمها في هذا المجال، مشيرة إلى أن اللجنة رصدت خلال دراستها لموضوع سياسة وزارة الصحة صعوبات في حصولهم الطلبة الإماراتيين على تلك المقاعد، مشيرة إلى توصل اللجنة والوزارة إلى تفاهمات تقضي بالتواصل مع سفارات الدولة في تلك الدول لبحث سبل تدعيم موقف الطلاب والجامعات الإماراتية وتعزيز فرص الحصول على مقاعد كافية في تلك الجامعات.

وعرضت لجنة الصحة مخاوفها من خطورة تزايد عمليات ربط المعدة دون وجود معايير واضحة تقنن اللجوء إلى مثل تلك العمليات، في حين كشف ممثلو الوزارة عن توجه الوزارة وبالتنسيق مع الجهات الصحية لوضع معايير واشتراطات تحدد الحالات الصحية التي توجب إجراء مثل تلك العمليات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض