• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«خيمة الشهداء بالشارقة» توصي بمنهاج يدرّس «ما يحبه زايد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

أوصى المشاركون في المجلس الرمضاني لوزارة الداخلية، الذي أقيم تحت عنوان «الإمارات رمز التعايش المشترك»، والذي أقيم بخيمة الشهداء في مجلس واسط الشارقة برعاية مكتب شوؤن أسر الشهداء وبتنسيق مع مكتب ثقافة احترام القانون، بإدراج مناهج علمية تعليمية ضمن المناهج المقررة بوزارة التربية تناقش وتستعرض «ما كان يحبه زايد» وتتعلق بالتسامح والتعايش بمحبة بين الشعوب.

وطالب المشاركون، خلال المجلس الذي عقد مساء أمس الأول، أن يتضمن المنهاج موضوعات تطبيقية حول التعايش مع الجنسيات الأخرى، ودور الأسرة والمؤسسات التعليمية في تعزيز الولاء والانتماء للوطن لدى الشباب، وشغل أوقاتهم بالعلم وتحصيله.

وقال العقيد عبدالله مبارك بن عامر نائب قائد عام شرطة الشارقة، إن موضوع «ما يحبه زايد» يحتاج لجلسات طوال لكي يستطيع الجميع أن يناقش ويحلل هذه الدروس والعبر من فكر المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وليستفيد منها الجميع، ويجعلها نبراس حياة وقدوة يحذو حذوها الجميع.

وأكد الإعلامي سامي الريامي، الذي أدار المجلس، أهمية عقد المجالس الرمضانية خلال الشهر الفضيل وتنوع قضاياها والنتائج التي تخرج بها والتي تتبلور في صورة قوانين وتشريعات وقرارات تسهم بصورة إيجابية في العملية التنموية التي تعيشها البلاد.

وأضاف: أن الإمارات ووفقاً للتقارير الدولية، احتلت المرتبة الأولى عالمياً في التعايش السلمي بين الجنسيات بواقع أكثر من 200 جنسية يعيشون بسلام على أرضها لتأتي بعدها في المرتبة، الولايات المتحدة الأميركية وبواقع 197 جنسية، ثم بريطانيا بواقع 181 جنسية يعيشون على أرضها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض