• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أيام وليالي رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

تمر علينا أيام وليالٍ مباركة، في شهر رمضان غرة الشهور، بالأمس كنا نستقبل رمضان وها نحن نودع العشر الأوائل منه، وقد دخلت علينا العشر الوسطى، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم اعتكف في العشر الوسطى، في سنة من السنين، ثم أخبر أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، فاعتكف فيها حتى فارق الدنيا، واعتكف أزواجه من بعده. وكان في العشر الوسطى فتوحات عظيمة على المسلمين، نصر الله فيها الإسلام وأهله، وأذل فيها أهل الكفر والمشركين، وأخزى فيها المنافقين، لأنهم يغيظهم ويحزنهم ما ينشر الإسلام ويخزي الكافرين، قال تعالى: (وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لا يُقْصِرُونَ) [الأعراف:202].

ونصر الله الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه يوم بدر، وهي غزوة في العشر الوسطى من رمضان، وسميت يوم الفرقان، فرّق الله فيه بين الحق والباطل، وهو يوم سبعة عشر من رمضان، وهو يوم جمعة.

الصائم الحقيقي هو الذي صامت جوارحه عن الآثام ولسانه عن الكذب والفحش والغيبة والنميمة وقول الزور، وبطنه عن الأكل والشرب، وفرجه عن الرفث، فإن تكلم لم يتكلم بما يجرح صومه، وإن فعل لم يفعل ما يفسد صومه، فيخرج كلامه نافعاً صالحاً، وكذلك أعماله، هذا هو الصوم المشروع لا مجرد الإمساك عن الطعام والشراب.

يوسف أشرف - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا