• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جلسة عصف ذهني لتطوير خدمات الرعاية المنزلية بالشارقة

مناقشة ترجمة الخطط والمشاريع إلى واقع عملي في الرعاية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

ترأست عفاف إبراهيم المري رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، جلسة العصف الذهني الخاصة بتطوير وإضافة الخدمات الجديدة للرعاية المنزلية، وتهدف عملية العصف الذهني الخاصة بالرعاية المنزلية إلى وضع ترجمة احتياجات و تطلعات المستفيدين من خدمة الرعاية المنزلية موضع التخطيط العملي لبناء هذه المقترحات كمشاريع وخطط تتخطى الصعوبات وتطور مستوى الخدمات المقدمة لهم، كما يساهم العصف الذهني في اكتشاف خدمات جديدة ترفع جودة الخدمات لهذه الفئات من المجتمع.

ويعد العصف الذهني أحد البرامج التي تنتهجها الدائرة و الرامية إلى توفير نمط حياة أفضل لكبار السن، أو الفئات الخاصة في إمارة الشارقة، و يأتي تقديم هذه الخدمات والسعي لتطويرها تقديراً لهذه الفئات من المجتمع وحرص المؤسسات لتقديم خدمات رعاية متميزة لكبار السن أو الفئات الخاصة، وذلك بما يتماشى مع تعاليم الدين الإسلامي وعادات وتقاليد المجتمع المحلي، كما تسعى الدائرة إلى توحيد التسهيلات المقدمة لكبار السن و الفئات الخاصة مع المؤسسات الاجتماعية والخدمية و تشجيعهم على توفير خدمات رعاية منزلية. كما أن مبادرة العصف الذهني التي نظمتها إدارة الرعاية المنزلية بدائرة الخدمات الاجتماعية تهدف إلى توليد أكبر قدر ممكن من الأفكار لتطوير قطاع الرعاية المنزلية، بمشاركة كبار السن أو القائمين على خدمة الفئات الخاصة و التي تحتاج لخدمة الرعاية المنزلية، ويعد أسلوب العصف الذهني الطريقة الأمثل لطرح أفكار جديدة مبدعة من خلال مجموعة من الأفراد، وهي أكثر كفاءة من العمل الفردي لإنتاج الأفكار تلبي احتياجات كبار السن و الفئات الخاصة.

شارك بالجلسة خلود عبدالله آل علي مدير الرعاية المنزلية، ومريم القطري مدير دار رعاية المسنين، ويوسف المنصوري مدير فرع خورفكان، وعلياء بن هويدن مدير فرع المدام، وجاسم الحمادي مدير مكتب المعرفة.

رعاية كبار السن

وقالت خلود آل علي مديرة إدارة الرعاية المنزلية بدائرة الخدمات الاجتماعية،إن تطوير خدمات الرعاية المنزلية لكبار السن أو الفئات الخاصة مثل المعاقين أو ممن يتعرضون لحوادث و ليس لديهم المقدرة على رعاية أنفسهم يعتبر من أولى الأولويات لدى الدائرة، حيث إن كفاءة الخدمات المقدمة لابد أن تقاس من خلال آراء و احتياجات المستفيدين منها، وهذا يتطلب وضع برامج وخطط متكاملة لرعاية هذه الفئات وتوفير كل متطلباتها و الخدمات الضرورية لها، بما يتيح لها استقلالية واستقراراً معيشياً أكبر، ويحافظ على اندماجها في المجتمع وسعادتها.

كما تسعى دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة من خلال هذه الجلسة للوصول إلى الريادة في تقديم الخدمات الاجتماعية والمساهمة في الارتقاء بنوعية الحياة للمجتمع في الشارقة، و هي الرؤية التي تعمل على تحقيقها دائرة الخدمات الاجتماعية من خلال تقديم خدمات علاجية ووقائية وإنمائية وفقا لأفضل ممارسات الخدمة الاجتماعية. والجدير بالذكر أن «إدارة الرعاية المنزلية » أطلقت عام 2003 خدمة كبار السن و الفئات الخاصة في منازلهم أو أماكن تواجدهم و تمكينهم من إدارة شؤونهم، بإزالة عقبات دمجهم في المجتمع، حيث يتم تقديم خدمات اجتماعية وصحية و نفسية في منازلهم لتساهم برفع مستواهم المعيشي وضمان عيشهم بكرامة واستقلالية. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض