• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

تمديد ولاية البعثة الأممية حتى مارس المقبل

«داعش» يبطئ الانسحاب الأميركي من أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

عواصم (وكالات)

مدد مجلس الأمن الدولي ولاية بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان إلى مارس المقبل، ودعا في قرار إلى تقديم الدعم لبرامج ذات أولوية وطنية للحكومة الأفغانية في مجالات الأمن والحكم والعدالة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية. في وقت أعلن فيه مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة ستبطئ وتيرة انسحابها من أفغانستان هذا العام بناء على طلب قادتها العسكريين الميدانيين، لا سيما بعد تصاعد ظهور «داعش».

وأبلغ الممثل الخاص للأمين العام في أفغانستان نيكولاس هايسوم أعضاء المجلس بوقوع تطورات مهمة خلال الأشهر الأخيرة تبعث جميعها على الأمل مجدداً بشأن عملية السلام. مشيراً إلى أن حكومة الوحدة الوطنية بدأت تتبلور مع تعيين، وتأكيد عدد من الوزراء، إضافة إلى إجراء حكومتي أفغانستان وباكستان حواراً بناء تركز على السلام والتجارة والأمن.

وأضاف: «أن هناك مجموعة من الظروف يمكن أن تعزز محادثات سلام محتملة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان»، لكنه لفت الانتباه إلى أهمية توفير مساحة كافية لتطوير مستوى الثقة، التي من شأنها أن تسمح بإيجاد أرضية مشتركة، وإدراك أن السلام هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق في أفغانستان، وأن النصر العسكري ليس هو المحتمل، ولا الأمثل لميثاق اجتماعي وطني مستدام.

إلى ذلك، يعقد البيت الأبيض في الأيام المقبلة اجتماعات للتمهيد لإعلان نهائي يتوقع أن يصدر الأسبوع المقبل عندما يلتقي الرئيس الأفغاني اشرف غني نظيره الأميركي باراك أوباما في واشنطن لإبطاء وتيرة الانسحاب من أفغانستان ما يعني عدم تقليص انتشارها إلى 5500 جندي في نهاية العام.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية: «ليس هناك قرار نهائي لكن المؤشرات تدل على إعادة النظر في مستويات الانسحاب. وينتشر حالياً نحو عشرة آلاف جندي أميركي في أفغانستان. وكان مقرراً حتى الآن أن يتم خفض عددهم إلى 5500 في نهاية العام. وتابع المسؤولون أن عدد الجنود الذين سيبقون هناك لم يحدد بعد، لكنه قد يتراوح بين سبعة آلاف وثمانية آلاف عنصر في نهاية 2015.

ومن العوامل التي دفعت واشنطن إلى هذا القرار القلق في كابول وواشنطن على حد سواء من انتشار تنظيم «داعش» المتطرف في أفغانستان خصوصاً أن عناصر سابقين في طالبان بايعوا التنظيم المتمركز في سوريا والعراق. وقتل أحد القادة الذين يشتبه في ارتباطهم بالتنظيم في ضربة لطائرة من دون طيار الشهر الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا