• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خطفت الأنظار في معرض «أيام التصميم»

تصاميم عصرية تحمل مدلولات ثقافية وتراثية محلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

مقتنيات التصاميم المعاصرة تحتوي على أفكار غريبة ومبتكرة، غير مكررة، وتنطوي على جملة من التفاصيل الدقيقة التي تكونت من نسيج أفكار المصممين الذين ينتمون إلى ثقافات ومدارس مختلفة، لذا جاءت القطع نتاج رغبة جامحة في التفرد والتعاطي مع الخامات بكل جرأة، ودون قيود، حيث أطلق المصممون العنان لأفكارهم ليقدموا مزيجاً من الأعمال التي تنبض فيها معاني الحركة والنشاط، والانسيابية الواضحة التي ترتكز عليه أغلب الأعمال المستمدة من خامات الطبيعة لتترجم بنمط من الآثاث المعاصر، إلا أنها تحمل مدلولات ثقافية وتراثية، حيث عودنا معرض أيام التصميم كل عام أن يتألق بالكثير من التصاميم الفريدة، ويشارك فيه هذه السنة 44 عارضاً من 20 دولة مستعرضين عبر منصة جاليريات لها شهرة عالمية، مجموعة من التصاميم الحديثة والمعاصرة رفيعة المستوى.

مفاهيم الفن المعاص

ويعتبر «أيام التصميم دبي» في دورته الرابعة المعرض الفني الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والمكرّس للتصاميم الحصرية محدودة الإصدار والمعدّة للاقتناء. وتمتد هذه النسخة من المعرض إلى 20 مارس الجاري، ويتخذ من «ذا فينيو» الكائن في بوليفارد محمد بن راشد في «وسط مدينة دبي» موقعاً له، ليوفر فرصة للزوار للتعرف إلى مفاهيم الفن المعاصر الذي أصبح جزءاً حيا وأساسيا في تزيين المنازل أو المكاتب.

وإذا بحثنا عن تلك المفاهيم التي عبرت عنها مجموعة من المنتجات الفريدة من التصاميم، والتي خرجت الكثير منها عن المألوف لتغني المنازل وتجعل منها متحفا فنيا معاصرا، سيلفت انتباهنا عدد من التصاميم المدموغة بالأصالة التراثية المحلية، التي اتضحت جليا بين أروقة المعرض.

مستوحى من البيئة المحلية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا