• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

فنانة عراقية «تستحضر» قلعة الجاهلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

أقيم في مقر اتحاد الكتاب وأدباء الإمارات ـ فرع أبوظبي، معرض للفنانة العراقية نادية عبد القادر إبراهيم، بعنوان «جماليات التكوين الفني»، ضم عشر لوحات تشكيلية مرسومة بألوان الزيتي على الحرير أو الكنفاس. وتنوعت مناظر اللوحات بين الأبواب والزخارف التي تحيط بها أو تدرجات الألوان عليه، ما أضاف تنوعاً واختلافاً واضحاً بين هذه الأبواب، أما اللوحات الأخرى، فقد جاءت موضوعاتها بين التراث الإماراتي مثل قلعة الجاهلي في العين، ولوحة عن البحر بما فيه من نباتات مرجانية، إضافة إلى لوحة شقائق النعمان، وغيرها من الطبيعة في أشجار الخريف والألوان الزاهية التي تكسو الأشجار هكذا كانت أعمال الفنانة تظهر أفكاراً ومواضيع تغلب فيها الطبيعة والتراث.

رافقت المعرض جلسة حوارية قدمتها آمال الأحمد، معرفة بسيرة الفنانة العراقية وهي خريجة كلية الفنون الجميلة في بغداد، اختصاص فرع الأقمشة، وقد شاركت في معارض فنية عدة في بغداد والإمارات.

وشرحت نادية عبد القادر إبراهيم تقنية الفنون والألوان التي استخدمت، سواء على الكنفاس أو على الحرير وهو الأصعب حيث يحتاج إلى دقة متناهية لا يمتلكها إلا من يعرف فن الرسم على هذا النوع من القماش. وتنقلت الفنانة في حديثها مبينة بالصورة والشرح عن كل لوحة من هذه اللوحات، إلا أنها ركزت على لوحات التراث التي اقتبستها من قلعة الجاهلي مركزة على تدرجات الألوان التي تشبه طبيعة الصحراء بتدرجاتها الذهبية والأصفر والبني، والزخرفة الجبسية، وهي موجودة في الفن الإماراتي، إضافة إلى الأبراج على طرفي اللوحة، مع شجرة النخيل التي تستلهم مناظرها من البيئة وترمز للتراث في الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا