• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الملاذ الآمن في خضم المصاعب والتقلّبات

متداولو السلع يترقبون تصويت البريطانيين وسط زيادة المخاوف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

ألقت حالة عدم اليقين المرتبطة بهذا الحدث بظلالها مؤخراً على نشاط السوق، لتؤدي إلى نوعٍ من تشتيت التركيز تارةً أو إلى نشوء حركات معيّنة تارةً أخرى، مع اقترب الموعد المنتظر للتصويت البريطاني على البقاء في الاتحاد الأوروبي، بحسب بيان أمس.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ازدياد الميل نحو مغادرة الاتحاد الأوروبي فرض على المستثمرين التركيز على حماية استثماراتهم في ضوء انخفاض قيمة الأسهم وارتفاع السندات.

وأعقب تصريح لطيف النبرة صادر عن الاجتماع الأخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، حيث أعربت اللجنة عن أنها خفّضت مستوى خطوتها التالية لرفع سعر الفائدة، مع إشارة ستة من أعضائها إلى أنها لن تقدم سوى على خطوة واحدة من هذا النوع خلال 2016.

وكنتيجة لهذه التطورات شهدت السلع حالة من الجمود، وأدى الميل العام نحو النأي عن المخاطرة إلى هبوط «مؤشر بلومبيرغ للسلع» إلى مستويات منخفضة للمرّة الأولى منذ ستة أسابيع. وقد كان لقطاع النفط النصيب الأكبر من الأضرار، ولكن ليس بسبب تدهور الأسس التي يقوم عليها، وإنما بسبب حاجة المتداولين المضاربين إلى خفض انكشافهم القريب من المستويات القياسية بعد فشلهم في تثبيت مواقع فوق مستوى 50 دولاراً للبرميل.

وقال أولي هانسن، رئيس قسم استراتيجيات السلع لدى «ساكسو بنك»، إن هذه المخاوف دفعت الفضة والذهب للارتفاع، حيث وصل المعدن الأصفر إلى مستويات تقارب القمة عن عامين، مستنداً إلى الطلب المتواصل من المستثمرين الماليين ومستثمري المعادن، في حين وصلت قيم الفضة ضمن الصناديق المتداولة عبر البورصة إلى مستوى قياسي جديد، وواصلت صناديق التحوط التي تتداول عقود الذهب الآجلة رفع مراهناتها الإيجابية بعد التخفيض الذي شهده شهر مايو الماضي بنسبة الثلث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا