• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سورية تحرق نفسها أمام مركز دولي في طرابلس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

أشعلت لاجئة سورية النار في ملابسها محاولة الانتحار أمام أعين أولادها الأربعة وقرب مركز للأمم المتحدة بطرابلس شمال لبنان أمس الأول، بسبب شعورها باليأس إزاء عجزها عن تأمين مساعدات غذائية لعائلتها، بحسب ما ذكر شهود. وأكدت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الحادث، مشيرة إلى أن المرأة الخمسينية ادخلت إلى المستشفى لتلقي العلاج من حروق بالغة أصيبت بها. ولجأ إلى لبنان منذ بدء الأزمة السورية قبل 3 سنوات، حوالى مليون سوري، ويعيش قسم كبير منهم في ظروف مأساوية، ويعتمدون على المساعدات في عيشهم. وروى أبو رياض العامودي، وهو بائع متجول كان متوقفاً أمام مركز المفوضية العليا للاجئين في مدينة طرابلس، أن المرأة التي كانت ترتدي ملابس سوداء، وتنتظر مع مئات اللاجئين الآخرين في طابور طويل أمام المركز للحصول على مساعدة، بدأت تصرخ فجأة قائلة «آتي إلى هنا منذ 3 أيام للحصول على مساعدات مع أولادي الأربعة، وفي كل مرة يقولون لي أن اعود في اليوم التالي. واعود فارغة». وأضاف «ثم اخرجت من حقيبتها عبوة صغيرة من البلاستيك معبأة بالبنزين على الأرجح وافرغته على رأسها وملابسها، واخذت ولاعة واشعلت نفسها أمام نظر أولادها». (طرابلس ـأ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا