• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تداعيات على المدى الطويل وهناك فرص بديلة

خبراء: تأثيرات «انفصال بريطانيا» على الإمارات طفيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

فهد الأميري (أبوظبي)

كشف خبراء واقتصاديون أن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي سيكون له تأثيرات اقتصادية علي الدول الأوروبية والدول المرتبطة بها تجارياً واقتصادياً، إلا أن هذا التأثير لن يظهر بشكل سريع، إذ تحتاج التداعيات إلى مدد زمنية ليست بالقصيرة، الأمر الذي يمكن بعض الاقتصادات العالمية للاستعداد والتحوط في حال الخروج.

وأضاف الخبراء أن الإمارات مرتبطة تجارياً واقتصادياً بدول العالم أجمع، ويصل إجمالي التجارة مع قارة أوروبا إلى نحو 25% من التجارة الخارجية، الأمر الذي يقلل من التأثير علي الدولة في حال الانفصال، لكنها لن تكون بمنأى عن التغيرات التجارية التي ستعقب هذا الانفصال.

ووصف إبراهيم الكراسنة، الخبير بصندوق النقد العربي، العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بالتكاملية الاقتصادية، لافتاً إلى أن الاتحاد لديه سهولة في انتقال العمالة إلى بريطانيا، كما أن المؤسسات المالية الأوروبية تعمل في المملكة المتحدة بسهولة، وتتمتع بامتيازات الشركات المحلية، علاوة على سهولة انتقال البضائع الأوروبية إليها. وأوضح أنه إذا حدث وخرجت بريطانيا، دون شك سيكون هناك قيود على حرية انتقال العمالة ودخول البضائع، الأمر الذي يؤثر على كثير من الدول في القارة العجوز، حيث تشكل جزءاً مهماً من الاقتصاد العالمي، وسيكون لها انعكاسات سلبية دولياً.

ونفى الكراسنة أن يؤثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اقتصاد الإمارات بالمعنى المباشر، ولكن إذا كان هناك تراجع نتيجة هذا الخروج، فمن الممكن أن يقل الطلب على الصادرات الإماراتية وتراجع النمو الاقتصادي العالمي وانعكاسه على مستوى دخل الفرد، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر بشكل طفيف على نمو السياحة في الإمارات،

وبين أن 75% من تجارة دول مجلس التعاون الخليجي مع دول العالم تتصدرها الصين والولايات المتحدة الأميركية، فيما تشكل 25% فقط مع الاتحاد الأوروبي، وبينها بريطانيا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا