• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مخطط لـ «القاعدة» لتدريب خلايا في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن تقارير استخبارية أن تنظيم «القاعدة» يطور خطة طويلة الأمد تهدف لزرع خلايا في سوريا لتدريب العناصر الغربية الوافدة، على تنفيذ مخططات ضد أهداف في الدول الغربية. ونقلت عن تقديرات استخباراتية سرية جديدة، مستندة على عمليات تنصت الكترونية وعمل المخبرين، إضافة إلى تقارير إعلامية، أن القيادة العليا لـ«القاعدة» بباكستان، وبينهم أيمن الظواهري، تعمل على وضع خطة منهجية طويلة الأمد لإقامة خلايا إرهابية بسوريا، من شأنها تدريب الأوروبيين الموجودين هناك. كما نقلت الصحيفة عن جون برينان، مدير المخابرات الأميركية، قوله للجنة برلمانية «نحن نشعر بالقلق من استخدام «القاعدة» للأراضي السورية لتجنيد أفرادها، وتطوير قدراتهم على تنفيذ الهجمات ليس فقط داخل سوريا، ولكن للانطلاق منها لتوجيه هجمات لمناطق أخرى. وأوضحت نيويورك تايمز أن المتطرفين الذين يتحدث برينان عنهم هم جزء من عملاء «القاعدة» في باكستان الذين استنذفوا بشكل كبير طوال عقد من الغارات الأميركية. ولفتت إلى أن الأراضي السورية تعد، في الوقت الحالي، ملاذاً جيداً لهؤلاء المقاتلين بعيداً عن الغارات التي تشنها عليهم الولايات المتحدة في أفغانستان وباكستان، بالإضافة لتواجد أكثر من 1200 من مسلمي الولايات المتحدة وأوروبا هناك، الذين يمكن استغلالهم لشن هجمات على بلادهم بعد عودتهم إليها. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين رفيعي المستوى في مكافحة الإرهاب، تخوفهم في الأشهر الماضية، من احتمال أن يصبح هؤلاء المقاتلون متطرفين، جراء الحرب في سوريا. ولفت المسؤولون إلى أن هذا الفرع الجديد في سوريا من شأنه أن يعيد إنعاش القيادة المركزية لـ«القاعدة» التي قال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إنها تراجعت بشكل كبير. وقال مسؤول أمني غربي إن «القاعدة»، في هذه المرحلة، أقل تنظيماً من أن تضع خطة موجهة، مشيراً إلى أن بعض المقاتلين الأجانب يتوجهون لسوريا انطلاقاً من مبادرة شخصية، لا وفقاً لتنظيم مخطط من «القاعدة».

(نيويورك -يو بي أي)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا