• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دورية إسرائيلية راجلة تخرق الخط الأزرق وتتوغل 20 متراً

قتيلان بأعمال العنف الطائفي شمال لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

قتل شخص من الطائفة العلوية برصاص مسلحين مجهولين أمس، في مدينة طرابلس شمال لبنان التي تشهد أعمال عنف بين مجموعات سنية وعلوية على خلفية النزاع السوري، بحسب مصدر أمني. وتسبب مقتل هذا الشخص إلى فقدانه السيطرة على سيارته، واصطدامه بعدد من المارة، مما أدى إلى مقتل امرأة وإصابة ولدها وشخص آخر. وقال المصدر الأمني «توفي موظف علوي، يعمل في بلدية طرابلس، بعد إطلاق مسلحين اثنين، على دراجة نارية، النار عليه، وهو يقود سيارته، عائداً إلى منزله، بعد مغادرته مقر عمله». وأضاف أن «السيارة خرجت عن السيطرة بعد إصابة سائقها، واصطدمت بعربة لبيع الخضراوات، حيث كانت تقف امرأة وابنها»، موضحاً أن «السيدة توفيت لاحقاً متأثرة بجروحها، في حين أصيب ابنها بكسر في يده». وأشار المصدر إلى أن بائع الخضراوات أصيب بكسر في رجله. وأدت آخر جولات العنف، التي اندلعت في طرابلس منذ 13 مارس الحالي، إلى مقتل 27 شخصاً، خلال 12 يوماً.

من جهته، أكد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، ديريك بلاملي، أن الانتخابات الرئاسية اللبنانية، مسألة لبنانية، ومشدداً على أن إعلان بعبدا بات أكثر أهمية، وأعرب عن أمله في أن تكون الحكومة اللبنانية الجديدة شريكاً فعالاً في معالجة المشكلات الناجمة عن الأزمة السورية، وغيرها. وقال بلاملي، في مؤتمر صحفي عقده في نيويورك، عقب تقديمه تقريراً أمام مجلس الأمن حول القرار 1701: إن وحدة مجلس الأمن حول القضايا المتعلقة بلبنان، تشكل مصدر قوة كبيرة لمكتبه وللقوات الدولية «اليونيفل» وللوكالات الأممية الأخرى العاملة في لبنان.

وذكر بلاملي أن المناقشات في مجلس الأمن ركزت على نقطتين، هما القضايا المتعلقة بالخط الأزرق في منطقة اليونيفل بجنوب لبنان، وعدم الاستقرار بهذه البلاد جراء تداعيات الأزمة السورية. وقال: إن الهدوء العام الذي يسود منطقة اليونيفل يعتبر مهماً جداً للشعب اللبناني، وعلى جانبي الخط الأزرق، إضافة إلى أهميته للأمن والسلام الإقليميين، مشيراً إلى وقوع بعض الحوادث المثيرة للقلق.

من جانب آخر، اخترقت دورية للجيش الإسرائيلي أمس، الخط الأزرق جنوب لبنان. وأعلن الجيش اللبناني في بيان، أنه عند الساعة 8,55 صباح أمس بالتوقيت المحلي، أقدمت دورية راجلة تابعة للعدو الإسرائيلي، قوامها 13 عنصراً، على خرق الخط الأزرق في منطقة خلة وردة، قبالة بلدة عيتا الشعب الحدودية، لمسافة 20 متراً داخل الأراضي اللبنانية. وأضاف البيان أن وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة اتخذت الإجراءات الدفاعية المناسبة في مواجهة الدورية المعادية التي عادت وانسحبت عند الساعة 9,30 في اتجاه الأراضي المحتلة، وتجري متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات اليونيفل. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا