• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

أكدت عدم وجود تحذيرات من الهيئتين الأميركية والأوروبية حول الدواء

«الصحة» تنفي وقف استخدام «نيكسيوم» وشبيهاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع تواصلها الفوري مع الهيئتين الأميركية والأوروبية للدواء لاستجلاء حقيقة الشائعات حول دواء «نيكسيوم» لعلاج ارتجاع المعدة وشبيهاته العلاجية، مؤكدة عدم وجود أي تحذيرات حول استخدامه. جاء ذلك انطلاقاً من حرص الوزارة على التواصل المستمر مع الهيئات العالمية للدواء، ومع أفراد المجتمع من خلال الاستماع لآرائهم واستفساراتهم، عبر جميع وسائل التواصل الاجتماعي حول ما تناقلته من تحذيرات حول الدواء المذكور.

وأفاد الدكتور أمين حسين الأميري، وكيل الوزارة المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص، رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية بالدولة، أن دواء «نيكسيوم» هو من مجموعة الأدوية التي تستخدم لعلاج تقرحات المعدة وارتجاع المريء، وما يتداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي لفيديو من شبكة الأخبار CNN في أواخر العام الماضي عن التسبب بزيادة احتمال الفشل الكلوي في الحقيقة هي عبارة عن دراسة لجامعة جون هبكين ولَم تأخذ بعين الاعتبار حتى الآن من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية. كما أن نشرة المنتج توضح أن التأثيرات الجانبية الخاصة بالكلى نادرة.

وأكد أن دواء نيكسيوم لا يصرف في الدولة إلا بوصفة طبية وتحت إشراف طبي كما هو الحال في أوروبا ودول الخليج بعكس الولايات المتحدة الأميركية حيث انه متوفر من دون وصفة طبية، وأن الدولة تضع رقابة صارمة على الاستخدام الأمثل للدواء، وأن هذا الصنف يصرف بوصفة طبية، ما يؤدي إلى تنظيم عملية الاستخدام الدوائي ويمنع عشوائية تناوله دون رقابة الطبيب مما يقلل من احتمالية المضاعفات، وهذا ينطبق على أي صنف دوائي مثل المسكنات وغيرها. وقال: تؤكد دولة الإمارات تميزها في تنظيم أسس صرف الأدوية في سبيل حماية المرضى وتطبيق أسس الاستخدام الأمثل والرشيد.

وأكدت الشركة المصنعة للدواء «استرازينيكا» في تقرير مرسل إلى وزارة الصحة ووقاية المجتمع سلامة الدواء نيكسيوم من أي آثار جانبية على الكلى، وأوضحت أنه بالإشارة للفيديو الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا بخصوص سلامة استخدام دواء النكسيوم Nexium وباقي مجموعة أدوية مثبطات مضخات البروتون( Proton Pump Inhibitors PPI)،: فإن الفيديو الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي يخص مجموعة من المحامين (شركات المحاماة) في الولايات المتحدة الأميركية يتطلعون فيه لتوظيف مجموعة من المرضى لمقاضاة الشركات الدوائية بهدف جني الأرباح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا