• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ناصر اليعقوبي: السينما الإماراتية في الاتجاه الصحيح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

يستعد المخرج السينمائي ناصر اليعقوبي، للمشاركة بفيلمه الوثائقي «حنين» في الدورة السابعة من «مهرجان الخليج السينمائي» التي ستنطلق في التاسع من الشهر المقبل بدبي.

ويتحدث الفيلم الذي تم تصويره في الهند عن أشخاص عملوا في الإمارات لما يزيد على أربعين عاماً ثم غادروها، وفي لقاءات مع عدد منهم، عبّروا عن حنينهم للإمارات وما قدّمته لهم من رعاية واهتمام، والذي ما زال عامراً في قلوبهم. ويقول اليعقوبي إن تجربته مع الفن بدأها عام 2004 كممثل في فيلم بعنوان « طوي عشبه» و«حارسة الماء» مع المخرج وليد الشّحي، ثم فيلم « القبة» للمخرج أحمد زين.

وبعدها انتقل إلى مجال الإخراج بأول فيلم روائي قصير كتب له السيناريو أيضاً بعنوان «المتسلل»، وفيلم روائي آخر بعنوان «بعد الظن، وتم تصويره في مصر. وبعد ذلك تخصص في الوثائقيات، منها: «شيخ الجبل، وصوّرته في الهند» ، وحاز على المركز الثاني في الدورة الماضية من مهرجان دبي السينمائي ، و« بصيرة» و « القرار» ويتحدث عن قضية احتلال الجزر الإماراتية الثلاث، وعديد الأفلام التي تشكل فيها البيئة المحلية محوراً أساسياً.

وحول مشاريعه المقبلة، أوضح يعقوبي، أنّه يعكف حاليا على إنجاز فيلم وثائقي جديد بعنوان » حارس الجبل « ويتحدث عن شخص إماراتي، يقطن في أعالي جبل، في عزلة تامة عن ضجيج المدينة.

ورداً على سؤال حول مهرجانات السينما التي تقام في الإمارات، وعلى وجه الخصوص الخليج السينمائي، عبّر اليعقوبي عن تقديره لمنجزات كل المهرجانات، أبوظبي السينمائي، دبي السينمائي، فيما يشكل الخليج السينمائي منصة مهمة في جانبه التخصصي لعرض إبداعات السينما الخليجية، حيث يقدّم للجمهور والنقاد أسبوعاً من العروض الفريدة والجريئة من الخليج والعالم، حيث بلغ عدد الأفلام التي قدمت في دورته السادسة 159 فيلماً من ثلاثة وأربعين دولة. وقال: «أعتقد أن مهرجاناتنا ومع نجاحها لم تستفد كثيراً من ممثلي ومبدعي المسرح حتى الآن».

وحول رؤيته للسينما الإماراتية ، قال إنها: «تبشر بالخير وتتجه صوب مفهوم السينما الطليعية، ولكن تنقصها بعض المقومات مثل «الهاجس الأكاديمي» فنحن لا نملك في الواقع أكاديمية متخصصة لتدريس السينما، وتدفع لنا بمتخصصين في الإخراج والتمثيل وحقل كتابة السيناريو، وأعتقد كما يعتقد أبناء جيلي من المخرجين أن وجود هذه الأكاديمية ومعاهد السينما العليا، ومع الوقت، وما تراكم لنا من خبرة ، يمكن لنا الوصول إلى صناعة سينما منافسة وإنجاز أفلام كبيرة، نحن نسير الآن في الاتجاه الصحيح من خلال هذه المهرجانات، ولكننا نريد قفزة أكبر نحو تنظيم المهنة، وبناء جيل سينمائي يملك الخبرة، ويصنع الأفلام برؤيته، لما يعكس مدى الحالة والصورة الفنية التي وصلنا إليها عبر سنوات من الجهد، ومحاولة الارتقاء بالتقاليد المهرجانية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا