• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ثقافة قانونية

حقوقكِ أيتها الزوجة «مُصانة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

لا أدري ما سيكون عليه حالنا قبل بزوغ شمس الإسلام على ذلك العالم، والظلام الذي حُبست به المرأة طويلاً، ولا أعلم ما سيؤول عليه حالنا لو أن محمداً (صلى الله عليه وسلم) لم يوصِ بنا نحن النساء، بقوله: “رفقاً بالقوارير”، لتعلم البشرية بعدها أن للمرأة كرامةً واعتباراً وحقوقاً، كفلتها الشريعة الإسلامية وصانتها، ومنها نشأ قانون الأسرة الذي استقى أحكامه وقواعده من هذه الشريعة، فاعلمي -أيتها الزوجة- بأن القانون لم يظلمك في حياتك الزوجية، وبأن لك من الحقوق على زوجك كما له عليك من الحقوق.

وتمثلت هذه الحقوق في نص المادة (55) من قانون الأحوال الشخصية الإماراتي، والتي بدأت بحق النفقة، حيث يحق للزوجة ما دامت غير ناشز أن يتكفل زوجها بنفقتها، والتي تشمل الطعام والكسوة والمسكن والتطبيب، والخدمة “أي يوفر لها خادماً”، ولا يثبت لها هذا الحق عند الفقهاء إلا بتحقق شرطين: وهو أن يكون الزوج قادراً مادياً على توفيره، وأن تكون الزوجة مخدومة عند أهلها قبل الزواج.

وأما المسكن الذي دائماً ما يختلف عليه العديد من الأزواج، فهو حق للزوجة وليس ذلك فحسب، بل يحق لها أن يكون «مستقلاً» ومناسباً للعيش فيه، فلا يعيش معها أحد من أهله إلا بموافقتها، أو إذا اقتضت الضرورة لذلك كأن لا يكون لأمه معيل غيره، وكذلك من حقها ألا يشاركنها فيه زوجاته الأخريات إلا بموافقتها ورضاها.

وبالإضافة إلى ما سبق، فإنه لا يحق للزوج منعها من إكمال تعليمها، لقوله صلى الله عليه وسلم: «طلب العلم فريضة على كل مسلم».

ولا يحق له -أيضاً- حرمانها من زيارة أهلها، فواجب عليها أن تبر والديها وتصل رحمها.

وكذلك لا يحق له أن يتعرض لأموالها الخاصة، فهي تملك كامل الحرية في إدارتها والتصرف بها كيفما تشاء دون أن ينال الزوج منه شيئاً- أي المال-. ... المزيد

     
 

حقوقك مصانة

لن يكون هناك عنوان يطرح أفضل من عنوان الكاتبة (جزاها الله خيرا) , لأن الإسلام و القانون صانها و أنصفها . قال تعالى : "و من آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها و جعل بينكم مودة و رحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون" . و هذا هو الأصل في العلاقات الزوجية - المودة و الرحمة- . طرح يستحق وقفة . شكرا لصاحبة المقال .

SHAHD ALJBOUR | 2014-03-29

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا