• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قالها المواطنـون وشهد بها العالم:

واثقون بقيادتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، (رعاه الله)، عن سعادته بحصول دولة الإمارات مجدداً على المركز الأول عالمياً في مؤشر ثقة الشعب بالحكومة، بحسب مؤشر أدلمان. وفي تغريدات على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أمس، أكد سموه، أن هذه الثقة بناها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، ويرعاه اليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات. وجدّد سموه التأكيد على أن البيت الإماراتي متوحّد، كما أن القلوب متوحّدة، على رؤية واحدة. وختم سموه التغريدات بالابتهال إلى الله تعالى أن يحفظ دولة الإمارات العربية المتحدة، وشعبها. يذكر أن مؤشر الثقة الذي يصدره معهد إيدلمان سنوياً يتناول ثقة الشعوب بالمؤسسات والحكومة والشركات ووسائل الإعلام، ويوزع المؤشر استبياناته على ثلاث فئات تشمل المثقفين وأغلبية الجمهور وعامة الناس. مسؤولون لـ «الاتحاد»: الإمارات تمضي بخطى واثقة نحو الريادة والتميز سامي عبدالرؤوف (دبي) أكد مسؤولون في الحكومة الاتحادية، أن حصول الإمارات العربية المتحدة على المركز الأول عالمياً في مؤشر«إدلمان» للثقة بالحكومة والاقتصاد والابتكار، يقف وراءه العديد من الأسباب والدوافع، أهمها الاهتمام والدعم الذي توليه القيادة الرشيدة للحكومة، والشفافية والمساءلة ووضوح الرؤية وتوفير الإمكانيات. وقال المسؤولون، لـ«الاتحاد»: إن اهتمام القيادة الرشيدة وحرصها على تحقيق نقلة نوعية في شتى مجالات ومناحي العمل والحياة، لعبا دوراً أساسياً في حصول الحكومة على ثقة الشعب، وتحقيق معدلات رضا من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة على حد سواء. وأشار مسؤولون، إلى أن أولوية الحكومة إسعاد الناس وتحقيق رفاهيتهم، وهذا الهدف ثابت لم يتغير؛ لأن الإنسان هو وسيلة تحقيق التنمية وغايتها، كما أن سبل الإبداع في تطوير العمل الحكومي لا حدود لها، منوهين بحرص الحكومة الاتحادية على الارتقاء بمستوى معيشة المواطنين إلى مستويات جديدة من التخطيط والعمل الاستراتيجي، وما قامت به جهات الحكومة الاتحادية من نشاط مكثف وعمل دؤوب لتحقيق ما رسمت وخططت له على أرض الواقع. لماذا الثقة؟ وقال معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة: ما تحقق من ثقة الشعب بحكومته، يقف خلفه العديد من الأسباب، من بينها ديناميكية الحكومة والشفافية في التعامل وتضافر الجهود، والحرص على إسعاد الناس. وأضاف: إن قيادة الإمارات حريصة على أن تكون الإمارات دائماً في المقدمة، فالقيادة وضعت مصلحة الشعب نصب عينيها، وبالتالي استحقت الثقة، ونحن في وزارة الصحة لدينا الكثير من المشاريع، كجزء من الحكومة. وأشار العويس، إلى أن هذا الأمر الذي يظهر جلياً في مختلف قطاعات الدولة، وما تقدمه من خدمات تأخذ في الاعتبار تحقيق السعادة والحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين على حد سواء، منوهاً بأن وزارة الصحة تعمل على تحسين الأداء للوصول إلى الإنجاز الأفضل. وقال وزير الصحة: نحن نمضي اليوم بخطى أوثق وأسرع نحو التنمية والرفاه التي أرسى دعائمهما الآباء المؤسسون، فحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة تركز اليوم جل طاقاتها لتحقيق الريادة عالمياً في مختلف المجالات، وأن تكون نموذجاً عالمياً للتنمية ينشدها مختلف حكومات وشعوب العالم. كما أن حكومة الدولة عازمة على تحقيق السعادة للمواطنين والمقيمين في كل مبادراتها وخدماتها، ومن خلال سعادتهم نقيس إنجازاتنا ونكمل بناء الطريق نحو مستقبل أفضل. جهود جبارة من جهتها، قالت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي، وزير الدولة، رئيسة مجلس مؤسسة صندوق الزواج: هناك جهود أثمرت حصول الإمارات على المركز الأول عالمياً في الثقة بالحكومة، فهناك عمل دؤوب وجهد يومي وبشكل مدروس يتم القيام به. وأضافت: الأداء الذي تتبناه الحكومة يتمتع بالشفافية والتنظيم وتوفير بيئة عمل مواتية، وأيضاً هناك زخم في إيجاد الأنظمة المدروسة والمطبقة بشكل متميز، فضلاً عن تحديث الاستراتيجيات، وهذا يتم وفق رؤية واضحة الملامح لفريق العمل. وأكدت الشامسي، أن دولة الإمارات تمضي اليوم بخطى أوثق وأسرع نحو التنمية والرفاه التي أرسى دعائمهما الآباء المؤسسون، فالحكومة تركز جل طاقاتها لتحقيق الريادة عالمياً في مختلف المجالات، وأن تكون نموذجاً عالمياً للتنمية ينشدها مختلف حكومات وشعوب العالم. وأشارت إلى أن حكومة الدولة عازمة على تحقيق السعادة للمواطنين والمقيمين في كل مبادراتها وخدماتها، ومن خلال سعادتهم نقيس إنجازاتها وتكمل بناء الطريق نحو مستقبل أفضل. بناء الإنسان إلى ذلك، قال الدكتور محمد العلماء، وكيل وزارة الصحة: تركز حكومة دولة الإمارات جهودها وطاقاتها في بناء الإنسان، حيث إنها تنفذ مشاريعها بقناعة راسخة، بأن الإنسان هو أداة التنمية، وهو إلى جانب ذلك هدفها وغايتها. وأضاف: تؤكد توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، على ضرورة تميز دولة الإمارات في توظيف مختلف أساليب ووسائل التنمية الاجتماعية في توفير الحياة الكريمة للفرد والمجتمع. وذكر العلماء، أن حصول الإمارات على المرتبة الأولى عالمياً في الثقة بالحكومة، يرجع إلى جهد بذلته قيادة الإمارات على مدى أكثر من أربعة عقود من عمر الاتحاد، حيث قامت بتعزيز علاقة شعب الإمارات بقيادته التي تتسم بالرضا وتحقيق الرفاه لهذا الشعب، وتوجيه اهتمام جميع مؤسسات الدولة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وللشفافية المطلقة التي تتمتع بها مؤسسات الدولة. توفير الإمكانات إلى ذلك، ذكر الدكتور أمين الأميري، وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الصحة العامة والتراخيص، أن الثقة المتبادلة بين الحكومة والشعب وتوفير الإمكانات التي تحتاج إليها الحكومة، يعدان عاملان رئيسان لإنجاز دولة الإمارات والحصول على المركز الأول في ثقة الشعب، مشيراً إلى هذه الثقة المتبادلة لا تقدر بثمن. وأشار الأميري إلى الاهتمام بالمواطن أولاً في جميع المجالات، وتوفير درجة عالية من الرعاية والاهتمام، والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم، وإيلاء أهمية خاصة لملاحظاتهم حول تلك الخدمات لتكون ضمن استراتيجيات الجهات، مؤكداً أن كل هذه العوامل لعبت دوراً مهماً فيما تحقق. ابن فهد: انعكاس للرعاية الدائمة شروق عوض (دبي) هنأ معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، بحصولها مجدداً على المركز الأول في مؤشر ثقة الشعب بالحكومة، مؤكّداً أنه ليس من المفاجئ أن تتفوق دولة الإمارات في هذا المؤشر، خاصة أن هذه الثقة هي خلاصة الجهود الحثيثة والرعاية الدائمة التي تقدمها حكومة دولة الإمارات لإسعاد شعبها وجعل الإمارات نموذجاً يحتذى به عالمياً. وأضاف معاليه: «إن دولة الإمارات توجه رؤيتها وسياستها في المجالات كافة التنموية، فهي بلا شك ستكون دولة مضيئة يخلص لها أبناؤها، وتكون الثقة منهجاً متبادلاً يعمل الجميع من خلاله، لتحقيق النجاحات التي اعتدناها، ونفخر بأننا جزء من حكومة استحقت أن تكون الأكثر ثقة على مستوى العالم». مسؤولون: نتائج المؤشر دليل على التلاحم بين القيادة والشعب آمنه الكتبي (دبي) أكد مسؤولون في دبي أن حصول الإمارات على المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر ثقة الشعب بالحكومة، يؤكد مدى التلاحم بين القيادة الرشيدة وأبناء الوطن، ويعكس ولاء أبناء دولة الإمارات لقيادتهم وحكومتهم التي لا تدخر جهداً ولا مالاً للارتقاء بدولة الإمارات إلى مصاف البلدان المتقدمة، وتسخير الإمكانات كافة لإسعاد مواطنيها. وقال عبدالله الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، أبارك لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ونائبه وجميع حكام الإمارات بحصولها على المركز الأول في مؤشر ثقة الشعب بالحكومة، مؤكداً أن هذا المؤشر هو ثمرة عمل مستمر على مدى سنوات طويلة، وهي ثقة سببها الإنجاز وخدمة مصالح الشعب وتلبية تطلعاته وتوقعاته من الحكومة. وأضاف أن الإمارات حافظت على هذه المكانة نتيجة تكامل الأداء وحسن التخطيط والرؤية الواضحة لقيادتنا الحكيمة، حيث وضعت القيادة الرشيدة استراتيجية متكاملة واضحة المعالم تتعلق بالإنسان والاقتصاد والأمن ضمن رؤية الإمارات 2021، ووجهت ببذل الجهود لجعل الإمارات في صدارة دول العالم في المؤشرات والتقارير الدولية. وقالت عفراء البسطي مديرة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال: إن ما وصلنا إليه في الإمارات هو نتيجة جهود كبيرة قامت بها القيادة والشعب منذ بداية تأسيس الدولة على يد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى العهد الميمون لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهو ما يعد استمراراً واثقاً لمسيرة الخير والنماء، ولم يتحقق ذلك إلا بالتلاحم اللافت والذي يندر أن يتكرر في أماكن أخرى بين قيادة الإمارات وشعبها الكريم. وأوضحت أن هذا المؤشر هو ترجمة لعلاقة الشعب بالحكومة ودليل على أن البيت متوحد ويعكس مدى ولاء أبناء دولة الإمارات لقيادتهم وحكومتهم التي لا تدخر جهداً ولا مالاً من أجل الارتقاء بدولة الإمارات إلى مصاف البلدان المتقدمة، وتسخير الإمكانات كافة لإسعاد مواطنيها. وذكرت أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لديها رؤية واستراتيجية شاملة محورها تنمية الموارد البشرية، التي تضمن مستقبل زاهر للأجيال المقبلة. وأضافت البسطي أن تكامل الخدمات الحكومية وانسجامها مع بعضها بعضاً، وتلاحم القيادة مع الشعب، وحرص الجميع على تبني أفضل الممارسات العالمية، ساهم في تحقيق وضع الإمارات منافساً قوياً للاقتصادات العالمية الكبرى، بل والتفوق على بعضها في العديد من المؤشرات. الهاملي: نتاج سياسات حكيمة أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) قال محمد سيف الهاملي مدير عام الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بالإنابة: «إن حصول دولة الإمارات على المركز الأول في مؤشر ثقة الشعب بالحكومة إنما هو نتاج سياسات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، المتمثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وأضاف أن حكومات الإمارات حققت قفزات خلال العقود الماضية على جميع الصعد، ونجحت في تحقيق الرفاه ورغد العيش الكريم للمواطنين. مواطنون: الثقة عنوان النهضة جمعة النعيمي (أبوظبي) أعرب مواطنون عن سعادتهم بفوز الإمارات العربية المتحدة بالمركز الأول عالمياً، ما يعكس عن مدى قوة ثقة الشعب بالحكومة وحبها للقيادة الرشيدة وتضامنها وتعاونها ووقوفها مع قادتها قلباً وقالباً، مشيرين إلى أن الثقة التي بناها زايد وإخوانه في أبناء الإمارات ويرعاها اليوم خليفة والحكام والحكومة، تجعل من الشعب والقيادة الحكيمة بيتا متحداً يحمل في طياته قلباً متوحداً ورؤية واحدة. وقال جمال حسن الشحي: إن فوز الإمارات بالمركز الأول عالمياً مجدداً، يعتبر مصدر فخر وعز لنا، كما أن ذلك يعكس مدى قوة العلاقة ومتانتها بين القيادة الرشيدة والشعب الوفي، كما أن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بهذه المناسبة الغالية على نفوسنا وكلماته الجميلة تعبر عن ذكائه وتطلعه لمستقبل واعد يسمو بالرقي والتحضر والتحدي في شتى مجالات الحياة، كما قال سموه الإمارات بناها زايد وإخوانه، ويرعاها اليوم رئيس دولة الإمارات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وإخوانه حكام الإمارات، وكل هذا يزيدنا فخرا وثقة بحكومتنا وقيادتنا الرشيدة. من جهته، قال عامر الكندي رئيس النادي الإعلامي ومجلس الطلاب بجامعة زايد: ليس بغريب فوز دولة الإمارات وتقدمها في معايير عدة على دول تصنَف متقدمةً عالمياً وحصولنا علي المرتبة الأولى عالميا علي مقياس ثقة الشعب بالحكومة التي تصدره أيدلمان للدراسات من نيويورك. وفوز دولة الإمارات يعتبر مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن ومقيم علي هذه الأرض، كما أن ثقة الشعب بحكومته الرشيدة لا حدود لها، وما وصلت إليه الإمارات في شتى المجالات يعتبر أنموذجا عز مثيله بكل خطوات التطوير التي اتخذتها حكومتنا الرشيدة كانت في مكانها وأن التطور يعد منطق الأقوياء والواثقين بالتأكيد. وتابع: إن حكومتنا الرشيدة تقود حراكاً تنموياً هائلاً في شتى مجالات التنمية الشاملة، ووفق استراتيجية طويلة المدى تحقق للبلاد مستقبلاً زاهراً وواعداً للأجيال القادمة ومنطلقاً فيها من الثوابت الدينية والتراثية والحضارية والتي أرسى قواعدها المغفور له القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله» وسار على نهجه، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات. من جانبه، قال سالم الجحوشي: نحن نفتخر بين الأمم بأننا أكثر الشعوب ثقة بقيادتنا وحكامنا في وقت صعب تعيشه بعض الشعوب في صراعها مع السلطة الحاكمة، وهذه الثقة لم تأت من فراغ فهي دستور ونهج وضعه وخطه والدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وسار على نهجه قائدنا الفذ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وحوله إخوانه أصحاب السمو الحكام، ونائبه الحكيم وولي عهده الأمين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، فوضعوا نصب أعينهم سعادة شعبهم فاستحقوا ثقتهم فلا شيء يمكنه أن يزعزع عقيدتنا بحكامنا وقادتنا وشيوخنا فلهم منا الولاء والوفاء والإخلاص، وبذلك نرد جزءاً يسيراً من فضل الله ثم فضلهم علينا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض