• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الأهلي يحقق اللقب برصيد قياسي

«الفرسان».. «البطل المتوج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

وليد فاروق (دبي)

قدم فريق الأهلي واحداً من أفضل مواسمه الكروية على مدار تاريخه، أثبت من خلاله أنه معقل كروي كبير ومهم في كرة القدم الإماراتية، ليس فقط لمجرد حصوله على لقب مسابقة دوري الخليج العربي هذا الموسم - وللمرة السابعة في تاريخه - ولكن قياساً على ما قدمه إجمالاً على مدار الموسم، وجعل الفريق ككل ولاعبيه وجهازه الفني يحصدون معظم جوائز التميز الجماعية والفردية على مستوى الموسم.

ورغم الصعوبات التي واجهت الفريق في بداية الموسم، نظراً لانشغاله بالمشاركة في بطولة دوري أبطال آسيا، والتي وصل فيها إلى مستويات ومراحل متقدمة لم يسبق له أن تأهل إليها على مدار تاريخه، إلا أن «الفرسان» حافظ على حظوظه كاملة في المنافسة على لقب المسابقة الأهم والأغلى محلياً، ونجح في الارتقاء بثبات إلى أعلى المستويات على صعيد البطولتين الآسيوية والمحلية، إلا أنه اختتم مشواره القاري بالحصول على لقب «الوصيف» للمرة الأولى في تاريخه، قبل أن يتحول إلى التركيز على المسابقات المحلية.

العثرة الحقيقية التي واجهت الأهلي في الدوري جاءت عقب ختام مشواره الآسيوي، وتراجع أداء الفريق نسبياً لعوامل الإجهاد، وأيضاً الإحباط من عدم الفوز بالبطولة القارية بعدما تعاظمت الآمال حول إمكانية تحقيق ذلك، إلا أن الفريق بإدارته وجهازه الفني ولاعبيه ومساندة جماهيره، نجح في تجاوز هذه الأزمة سريعاً، ونجح في استعادة مكانته على قمة المسابقة في توقيت مهم، وظل محافظاً على صدارته إلى أن حسمها باقتدار، محققا لقباً مستحقاً درعاً جديداً يضاف إلى سجل إنجازاته.

ولا يمكن إغفال أن الفريق نجح خلال الموسم أيضاً في الوصول إلى نهائي بطولة كأس الخليج العربي قبل أن يفقد فرصة إحراز لقب جديد بقرار إداري من اللجان القانونية في اتحاد الكرة، في حين توقفت مسيرته في بطولة كأس رئيس الدولة عند الدور نصف النهائي بالخروج أمام الجزيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا