• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ضم نجوم وكتاب الكوميديا بداية من 1953

«ساعة لقلبك».. علامة رمضانية في تاريخ الإذاعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

«ساعة لقلبك».. برنامج فكاهي مصري بدأ عام 1953، وحتى 1964 ويعد أحد أهم العلامات في تاريخ الإذاعة، حيث كان نافذة للفكاهة ومجالاً لرسم البسمة، وتخرج من خلاله عدد كبير من نجوم الكوميديا الذين عشقهم الناس.

وكان البرنامج عبارة عن مسرح مجاني داخل البيوت التي اتخذت من الراديو حينها سبيلاً للضحك والترفيه، وظل البرنامج يقدم في البداية من دون نجوم كبار، حيث كان أبطاله أحمد الحداد وحسين الفار وسلطان الجزار فقط، قبل أن يقرر مقدمه الإذاعي فهمي عمر البحث عن وجوه جديدة، فانضم له أمين الهنيدي وسعيد حشمت اللذين كانا يمثلان كهواة على مسرح المدارس، وبسبب الإقبال الجماهيري على البرنامج الذي كان يقدم في مسرح الإذاعة، تم تأجير مسرح نجيب الريحاني ليستوعب عدداً أكبر، ثم لم يعد مسرح الريحاني كافياً، فاستأجرت مسرح «الهوسابير»، وكان يضم 1000 متفرج، حتى أن القائمين على البرنامج استعانوا بالشرطة لتنظيم دخول الجماهير.

وضم البرنامج العديد من نجوم وكتاب الكوميديا، ومنهم يوسف عوف، وأحمد طاهر، وأنور عبدالله، ومحمد يوسف، كما شارك في كتابته عبد المنعم مدبولي، وضم كوكبة من النجوم، منهم فؤاد المهندس الذي جسد شخصية «محمود»، وأمين الهنيدي «فهلاو»، وخيرية أحمد «زوجة محمود»، ومحمد أحمد المصري «أبو لمعة»، وفؤاد راتب «الخواجة بيجو»، ومحمد يوسف «المعلم شكل»، وأحمد الحداد «الرغاية»، ولطفي عبدالحميد «فتلة»، ومحمد عمر فرحات «الدكتور شديد»، إلى جانب مدبولي، ومحمد عوض، وجمالات زايد، ونبيلة السيد، ورفيعة الشال، وأنور محمد، وعبد المنعم عوف، وعمر عفيفي، وعادل الطوبجي، وليلى فهمي، وأزهار شريف، وليلى يسري.

وكان البرنامج فاتحة خير على كل المشاركين فيه، وفي مقدمتهم خيرية أحمد التي قدمت قبله أدواراً صغيرة في فرقة «المسرح الحر» قبل أن تشارك في البرنامج الذي كان محطة مهمة في حياتها الفنية والإنسانية، حيث تزوجت أثناء تقديمها له من المؤلف يوسف عوف، كما كانت شخصية «الخواجة بيجو» من أنجح أدوار الفنان محمد فؤاد راتب، وانهالت بسببه العروض السينمائية والمسرحية على عبد المنعم مدبولي، وفؤاد المهندس، وأمين الهنيدي، ومحمد عوض، ونبيلة السيد.

واللافت أن شخصية «زوجة محمود» التي جسدتها في الأحداث خيرية أحمد، استوحاها مدبولي حين كان يجلس مع خيرية وبعض الزملاء على أحد الشواطئ، فشاهد زوجة تعامل زوجها باهتمام أكثر من اللازم، وتحدثه بنفس طريقة الشخصية في البرنامج، وتابعها مدبولي جيداً قبل أن يكتب اسكتش طالب فيه خيرية بتقمص الشخصية، وأضاف لها المزيد من لحظات ومواقف وردود الأفعال الباردة، وهي في المقابل أجادت تقمص الشخصية، خصوصاً في محاولات لفت انتباه زوجها بجملتها الشهيرة «محموووووود.. انت بتعمل إيه يا حبيبي؟»، من خلال مد حرف الواو مداً يدفع المستمع للضحك، أما الدكتور «شديد» الذي جسد شخصيته محمد عمر فرحات، فكان يمتلك دكتوراه بالفعل ولكن في الفلسفة، درسها على يد زكي نجيب محمود، وهو كان وراء جملته الشهيرة «وماله ياخويا».

ويتوقف الإذاعي فهمي عمر عند ذكرياته مع البرنامج، ويقول: كان الإذاعي أحمد طاهر صاحب فكرة البرنامج، وهو كان يعمل في أربعينيات القرن الماضي في إذاعة الـ «بي بي سي» وجاء إلى مصر بعد إلغاء وزارة الوفد للمعاهدة المصرية الإنجليزية عام 1951 والتحق بالإذاعة المصرية وقدم العديد من البرامج الجماهيرية، ومنها «جرب حظك»، و«على الناصية»، و«أوائل الطلبة»، و«ساعة لقلبك»، ثم عين مديراً للمنوعات ومشرفاً على هذه البرامج التي توزعت بين المذيعين، وكان من نصيبي تقديم «ساعة لقلبك»، وفتحنا الباب لمن يجد في نفسه ملكة الفكاهة، وترددنا على حفلات طلبة الجامعات وأعضاء فرق الكشافة، وتقاطر النجوم، وكتب للبرنامج مجموعة من كتاب الفكاهة، وظللت أقدم البرنامج على مدى تسع سنوات كان فيها مثالاً للضحك البريء والنكتة الحلوة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا