• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

بعد 17 سنة في الغناء

«تشوسي هوكنز».. يشهر إسلامه في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

كان يوصف بأنه أحد أشهر نجوم الغناء في الولايات المتحدة الأميركية، نال شهرة عريضة بين كافة أوساط المجتمع، وكان له جمهور ومعجبون بالآلاف ومئات الآلاف، وفي لحظة فارقة في حياته آمن بالإسلام تأثرا بالقيم والسلوكيات التي لمسها في المسلمين، والتي أثبتت له أن الإسلام هو الدين الحق، وعندما قرأ عنه، وجد في شريعته ومبادئه وقيمة السعادة والراحة والطمأنينة.

هو المغني الأميركي الشهير «تشوسي هوكنز» الذي شارك على مدار عدة سنوات في فرقة «Bad Boys» الغنائية، وعرف من خلال هذه الفرقة باسم «لوون».

ولم تقف شهرة «لوون» الواسعة، والتي كانت ملازمة له أينما ذهب وأينما حل داخل أميركا أو خارجها أمام معرفة الحقيقة الإيمانية، وجوهر حياة الإنسان، ولم تقف أيضا الثروة المالية الهائلة التي كان يتحصل عليها من خلال عمله في مجال الغناء داخل الولايات المتحدة ومختلف دول العالم أمام اعتناقه للدين الإسلامي، بعد أن أيقن أنه الدين الذي تحتاجة أوروبا وأميركا ليخرجها من ظلمات الحياة المادية، وقد ضحى بماله وشهرته في سبيل الالتزام بالدين الحق، وقد شاءت الأقدار أن لا يبصر طريق النور والهداية وحده، وإنما شاركته في ذلك زوجته وابنه، فاعتنقوا جميعاً الدين الإسلامي، وقرروا أن يبدأوا حياة جديدة تحت مظلة الدين الحنيف، وانكبت الأسرة على دراسة الإسلام وتاريخه وقراءة القرآن وسيرة وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وقد غير «لوون» اسمه إلى «أمير».

ويروي «أمير» قصة إسلامه، قائلا: كنت أحظى بشهرة واسعة في الوسط الأميركي بسبب الغناء، وحققت نجاحاً باهراً، حتى أصبحت من أفضل عشرة مغنين في أميركا، وزادت شهرتي عندما كنت أغني مع المطرب العالمي «باف دادي»، وتجاوزت مبيعات أشرطتي وأسطواناتي الغنائية سقف سبعة ملايين أسطوانة، كما كتبت 52 أغنية متنوعة.

ويضيف : ورغم المال والشهرة التي كنت أتمتع بهما، إلا أنني لم أجد السعادة والراحة والطمأنينة في داخلي، حتى زرت عاصمة دولة الإمارات «أبوظبي»، وهناك تأثرت بثقافة المسلمين وقيمهم وأخلاقهم، وكنت أسمع الأذان، وأرى الناس يذهبون لأداء الصلاة في المساجد، وهم متمسكون بالأخلاق الحسنة والتعامل الطيب، وهنا بدأت أسأل عن حقيقة هذا الدين، وهل هو خاص بالعرب فقط، حتى وجدت الإجابة الكاملة أنه دين يعم الجميع من دون اختلاف بين جنسية وأخرى.

وبعد تفكير عميق أشهرت إسلامي، وأديت أول صلاة بعد عودتي إلى مقر إقامتي في نيويورك، وهناك تغيرت حياتي بالكامل بعد أن تركت الغناء والطرب، وانعزلت عن هذه البيئة التي عشت في أجوائها قرابة 17 عاماً، حيث شعرت بعد اعتناقي للإسلام بالراحة النفسية والطمأنينة التي كنت أنشدها منذ سنوات طويلة، خاصة بعد أن أشهرت زوجتي وابني إسلامهما أيضا.

وبعد إسلامه قرر «أمير» زيارة مكة المكرمة والمدنية المنورة لتأدية مناسك العمرة وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقد تركت هذه الزيارة في نفسه أثراً إيمانياً ونفسياً كبيراً، وقد وصف مشاعره، قائلاً: بعد أن وقفت أمام الكعبة المشرفة أثناء أدائي مناسك العمرة لأول مرة في حياتي، لم تستطع قدماي أن تحملاني من شدة الموقف وانخرطت في البكاء، شكرا لله على أن يسر لي أداء هذه الشعيرة العظيمة وزيارة المسجد النبوي الشريف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا