• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بفارق ضربة تحت المعدل عن أقرب منافسيه

السيرجيني يتصدر «دار السلام» في جولف مينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

تصدر المغربي فيصل السرجيني الترتيب العام لبطولة نادي دار السلام الملكي في مدينة الرباط المغربية، البالغ إجمالي جوائزها المالية 50 ألف دولار، برصيد 4 ضربات مع نهاية منافسات اليوم الأول، والتي يسدل عليها الستار اليوم، وتعد ثاني بطولات النسخة الرابعة لجولة الجولف في دول مينا.

تسلح السرجيني على الرغم من إهداره الفوز الأسبوع الماضي وبفارق ضربة واحدة تحت المعدل بلقب الجولة الافتتاحية في بطولة نادي المحمدية الملكي، لينجح مع نهاية اليوم الأول لبطولة دار السلام في اعتلاء الصدارة، بإنهائه المسلك المكون من 18 حفرة بـ 68 ضربة، متفوقاً بفارق ضربة تحت المعدل، عن البريطاني جميس هوبسي، الذي ضمن بدوره إنهاء منافسات هذا اليوم ثانياً بفارق ضربة تحت المعدل عن كل من مواطنه روز ماك جوان والفرنسي إدوارد إسبانا اللذين تقاسما المركز الثالث برصيد ضربتين تحت المعدل.

كما سجلت المنافسات مواصلة الإنجليزي جميس آلان تألقه على صعيد فئة الهواة، ليتسلح برغم فوزه الأسبوع الماضي على صعيد هذه الفئة بلقب البطولة الافتتاحية، وليتمكن من إنهاء اليوم الافتتاحي للبطولة الثانية وهو في الصدارة برصيد ضربة فوق المعدل وبفارق ضربة عن المغربي مهدي سيسي الذي جاء بالمركز الثاني وبفارق الضربة عن مواطنه كريم الحلي الذي جاء ثالثاً. وبصورة مغايرة، لم يظهر حامل لقب نسخة العام الماضي لبطولة دار السلام، الإنجليزي زين اسكتلند بالصورة المثلى، عقب اكتفائه في إنهاء منافسات اليوم الأول في المركز الخامس برصيد ضربة تحت المعدل.

من جانبه، أعرب فيصل السيرجيني عن رضاه التام للمستوى الذي قدمه خلال منافسات اليوم الأول، وقال: «قدمت أداء جيدا على الرغم من تعثري بضربات البوجي في مناسبتين، إلا أنني في نهاية اليوم تمكنت من تسجيل ضربات البيردي في ست مناسبات، منها في ثلاث مناسبات متتالية، وهو مؤشر جيد لتطور الأداء مقارنة بجولة الأسبوع الماضي».

وأضاف: «شعرت بتحسن كبير على صعيد الضربات القصيرة لإدخال الكرات في الحفر، وعلي تحسين أدائي على صعيد حصد المزيد من الضربات تحت المعدل». (الرباط - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا