• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«حفظ النعمة».. جسر تواصل مع الأسر المتعففة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

منذ انطلاق مشروع «حفظ النعمة» عام 2004، استطاع طوال هذه السنوات أن يحقق مبدأ التكافل المجتمعي بين أفراد المجتمع من توطيد جسور التواصل والتعاضد بين المحسنين إلى أصحاب الدخل المحدود والمتعففين، وهم الفئة المستهدفة، وقدم المشروع للمستفيدين خدمات من شأنها رفع مستوى معيشتهم من خلال أقسامه وبرامجه في الغذاء، الكساء، الدواء، الأثاث، كسر الصيام، سقيا الماء، وقد وصل عدد المستفيدين خلال العشر سنوات للغذاء 2,648,642 بمعدل 1,649,838 وجبة غذائية.

ويؤكد سلطان الشحي مدير مشروع حفظ النعمة بالهلال الأحمر، أن من أهداف المشروع سد الحاجة لدى شريحة مجتمعية محددة، ووصول المساعدات بطريقة سلسة للمستفيدين، مع المحافظة على البيئة من خلال تدوير الفائض عن الحاجة، وغرس ثقافة العطاء بين أفراد المجتمع على مستوى الجيران والحي، مع حفظ الموارد من الهدر والاستفادة منها على وجه أفضل، بالإضافة إلى نشر التوعية والإرشادات عن فضائل وكيفية حفظ النعمة من خلال وسائل الإعلام، والتواصل مع الأسر المتعففة في المجتمع، بتقديم المعونة بصورة حضارية، بالإضافة السعي إلى مساعدة الأسر المتعففة من المستفيدين بهذه الخدمة من خلال تأهيل متواصل بعض أفرادها للانخراط في العمل بمشروع حفظ النعمة.

وأضاف «تمكن القائمون منذ عام 2004 على مركز حفظ النعمة من نشر الوعي والثقافة عبر وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، حيث أصبح لدى العديد من أفراد المجتمع وعي كامل بأن ما زاد عن حاجتهم من مأكل ومشرب فإن ذوي الحاجة هم أولى به من بقية أفراد المجتمع»، مشيراً إلى أنه عقب الاتصال بالرقم المجاني 8005011 قبل موعد المناسبة، ينقل الطعام بعناية فائقة عبر وسائل نقل مخصصة، حيث يتم تعبئته وتجهيزه في عبوات تتناسب مع أسس السلامة الغذائية، ومن ثم يتم توزيعه على المحتاجين في الأماكن المختلفة وفق جدول معد بدقة، بالإضافة إلى توزيع الطرود الغذائية لفئة الأيتام شهريا.

وقال: في عام 2012 تمكنا من إطلاق حملة كساء وهو كل ما يتم استخدامه في الملبس مثل الملابس، الحقائب اليدوية والسفر، الأحذية، العبايات، البطانيات، بشرط أن تكون الملابس «صالحة للاستخدام، نظيفة، أن تكون قطعاً كاملة، فارغة من الممتلكات الخاصة (تفريغ الحقائب وجيوب الملابس من الأوراق أو العملات المالية وغيرها)، ولا تحفظ في أكياس سوداء».

رحلة التبرع ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا