• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

زينب آل علي .. شابة إماراتية في دار المسنين .. ماذا تفعل ؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يونيو 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

منذ سنتين عندما قررت المواطنة زينب آل علي الالتحاق بالعمل التطوعي في هيئة الهلال الأحمر بالشارقة، تغيرت حياتها، فبالإضافة إلى عملها نائب رئيس هيئة التمريض في الطب الوقائي بالشارقة، فهي تشغل وقت فراغها بفعاليات متنوعة تخدم بها المجتمع، الأمر الذي يغمرها بالسعادة ويشعرها بثقة عالية في النفس، لاسيما خلال شهر رمضان، عندما تلمح نظرات الرضا في عيون الفئات المحتاجة، خاصة عندما تزور دار المسنين وتمد لهم يد المساعدة وترى الابتسامة في عيونهم.

تقديم العون

وعن دورها في «الهلال الأحمر» الذي يتلخص في المجالين المجتمعي والإنساني مع توليها ضمن لجنة الإعلام مهمة تصوير الأحداث والفعاليات الخيرية، ذكرت أنها منشغلة حالياً في تنسيق الأنشطة في الخيم الرمضانية التي ترعى توزيع الوجبات على الأسر المتعففة، وهي بذلك تكرّس جزءاً رئيساً من يومها لتقديم العون ورسم الابتسامة على أوجه الأرامل والمسنين وتقديم الهدايا للأيتام في دور الرعاية، وتشتمل الحملات التي تشارك فيها على زيارات ميدانية لنزيلات سجن النساء وإقامة إفطارات جماعية يكون من شأنها مواساة هذه الفئات المجتمعية، وكذلك التوجه إلى قسم الطوارئ في مستشفى القاسمي ومؤازرة المرضى وقت الإفطار ومثلهم كبار السن في دار المسنين ممن يتلهفون على استقبال أي زائر خلال الشهر الفضيل.

وأشارت إلى اهتمامها شخصياً بتناول الإفطار من وقت لآخر مع المسلمين الجدد وتوزيع علب الطعام على المارة قبيل أذان المغرب، خصوصاً عند دوارات شارع المطار بالشارقة.

قناعة والتزام ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا