• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

صاحب الأرض مثقل بـ «الأحزان والأوجاع» والضيف في حالة نشوة

الشعب وبني ياس.. «الضوء الأخير» في «النفق المظلم»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

عماد النمر (الشارقة)

يلتقي الشعب وبني ياس، في الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم، باستاد خالد بن محمد بالشارقة، ضمن الجولة الحادية والعشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وتعول جماهير «الكوماندوز» على اللقاء كثيراً، لأنها تتعلق بـ «أهداب الأمل»، وتحقيق الفوز الذي يمنح «البصيص» للفريق الذي يواجه شبح الهبوط بقوة، حيث يحتل الشعب المركز قبل الأخير من المسابقة برصيد 11 نقطة فقط ، وأي نتيجة غير ذلك تعصف بآمال وطموحات الفريق، وتطيحه خارج منظومة «المحترفين».

ويدخل الشعب المباراة، وهو مثقل بـ «الأحزان والأوجاع»، ومنذ الفوز على النصر بهدفين في الجولة الخامسة عشرة، لم يتذوق طعم الفوز، ولم يحصد سوى نقطة واحدة فقط، من تعادله أمام الإمارات 3 - 3 ، بينما خسر من الوصل بهدف ومن الأهلي بثلاثة أهداف، ومن الشباب بهدف وأخيراً من عجمان بهدفين، وأصبح مطالباً بالانتفاض، من أجل إنقاذ نفسه من دوامة الهبوط التي استقر فيها منذ فترة طويلة، ويدرك المدرب بتروفيتش أنه أصبح في مهب الريح هو الآخر، بعدما فشل في تحقيق طموحات الشعباوية، وأغلق التدريبات الأخيرة أمام الجماهير، لإبعاد اللاعبين عن أي ضغوط سلبية يسببها النقد الذي توجهه الجماهير للاعبين، وتسعى إدارة النادي إلى إعادة الثقة للاعبين، من خلال الدعم والمساندة الكبيرة التي يقدمها مجلس الإدارة للفريق، على أمل تصحيح المسار وإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

ويعتمد المدرب بتروفيتش على مجموعة من العناصر أهمها الفرنسي ميشيل لاورنت والأوزبكي أويبك والفنزويلي ميزا، إلى جانب العناصر المواطنة أحمد جمعة وسعود فرج ومحمد مال الله وفريد إسماعيل.

أما بني ياس، يدخل المباراة وهو في حالة نشوة من فوزه الأخير على «صقور الإمارات» الذي أعاد الثقة للفريق، بعد تعرضه لسلسلة من الخاسر المتتالية، على يد الوحدة والنصر والأهلي، والغريب في أمر «السماوي» أنه في آخر عشر مباريات لم يحقق الفوز سوى على فرق القاع عجمان ودبي والإمارات، وتعادل مع الظفرة والشباب والوصل، ويحتل الفريق المركز التاسع برصيد 27 نقطة، ويأمل أن يحقق نتيجة إيجابية على الشعب، ويكرر الفوز الذي حققه في الدور الأول برباعية، ويدرك العراقي عدنان حمد مدرب «السماوي» أنه مطالب بالفوز، من أجل تصحيح مسار الفريق الذي تراجع كثيراً، وهو يلعب دون أي ضغوط، ويهمه تقديم أداء جيد، والخروج بنتيجة إيجابية، تحسن من مركزه في جدول الترتيب.

وربما يحرم الجهاز الفني أجانب الفريق مونوز وفارينا وسبستيان من اللعب أمام الشعب أيضاً، بعد أن غابوا عن المباراة الأخيرة بقرار تأديبي من المدرب، وسوف يعتمد على نواف مبارك وصالح المنهالي وحبوش صالح ويوسف جابر ومحمد فوزي ومحسن الهاشمي، إضافة إلى الصاعدين سالم سعيد ونواف الشرقي وجاسم جوهر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا