• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أبدى تقديره التام لمكانة «الزعيم»

كاميلي: «الصقور» يحتاج إلى «فوز معنوي» لتخطي الحاجز النفسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

سالم الشرهان (رأس الخيمة)

أكد البرازيلي باولو كاميلي مدرب فريق الإمارات إلى أن الجهاز الفني يثق تماماً في مقدرة اللاعبين على تجاوز آثار النتيجة السلبية من خلال التسلح بالروح القتالية التي غابت عنهم في فترات من المباريات السابقة، خاصة في مباراة بني ياس، الأمر الذي تسبب في تلك الخسارة التي وضعتنا في الدوامة بعض الشيء.

وأضاف: في مباراة بني ياس لم يقدم اللاعبون المستوى الجيد، وبالتالي خسرنا النقاط الثلاث، مشيراً إلى أن اللاعبين بحاجة فقط إلى فوز معنوي يكسر حاجز عدم التوفيق، وبعدها سيرى الجميع الانطلاقة الحقيقية لـ «الأخضر» لتأمين موقفه، متمنياً أن تكون من مباراة اليوم أمام العين مع كامل احترامه وتقديره لقوة وإمكانات «البنفسج».

وقال كاميلي: في أعقاب مباراة بني ياس، ركزنا خلال التدريبات رغم قصر المدة ما بين المباراتين، على الأخطاء الفردية ومعالجتها حتى لا تتكرر مرة ثانية وكان هناك تجاوب كبير من اللاعبين الذين يشعرون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، خاصة في هذا التوقيت الصعب، ولهذا فهم جاهزون نفسياً وبدنياً وفنياً حيث وعدوا ببذل كل ما في وسعهم اليوم، من أجل تحقيق نتيجة إيجابية يسعدون بها جماهيرهم، وبالتالي مصالحتهم، ما يجعلنا نتفاءل بإمكانية تحقيق اللاعبين ما نصبو إليه جميعاً، أنهم دائماً ما يظهرون قوة وشراسة عندما يلعبون على أرضهم ووسط جماهيرهم، بجانب الدافع القوي الذي يدخلون به وهو الدفاع عن سمعة واسم ناديهم، ولكن لابد عليهم إذا ما أرادوا الوصول إلى مبتغاهم التسلح بالروح القتالية، فهي الطريق إلى حصد النتيجة الإيجابية. وحول الغيابات، أكد كاميلي أن غياب أي لاعب يشكل أهمية كبيرة لهم، لكن لن يكون هناك تأثير لغياب أي لاعب، والفريق تعود على غياب لاعب ولاعبين وأحياناً ثلاثة، ولا يتأثر حتى أن الفريق ومنذ بداية المسابقة لم يلعب مكتمل الصفوف، ومع ذلك لعب بصورة جيدة وأداء متميز، ولم يكن ينقصه سوى تحقيق النتيجة الإيجابية التي يتمنى أن تتحقق اليوم.

وعن رأيه في فريق العين، قال كاميلي: لا يختلف اثنان على أن العين من الفرق الكبيرة صاحبة البطولات والإنجازات، والتي تضم مجموعة من أميز اللاعبين في الدولة، ونحن نحترم قوة «الزعيم» ونقدرها، كما نحترم جميع الفرق.

وعن حظوظ فريقه، ومنافسيه على البقاء، قال كاميلي: تعتبر حظوظ جميع الفرق متساوية، ومن وجهة نظري، الفريق الذي سيكون أكثر استقراراً ويلعب بأعصاب هادئة ولديه البديل الجاهز ستكون له الأفضلية في حجز مكانه بين الأقوياء في الموسم المقبل، والذي أتمنى أن يكون فريقي بطبيعة الحال، خاصة أنه مؤهل تماما للبقاء، وكما نسعى لتحقيق ذلك، فإن الفرق الأخرى تبحث بلا شك لتحقيق الهدف نفسه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا