• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ظروف متشابهة وطموح مشترك

الإمارات والعين.. الخروج من «دائرة الأحزان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

يحل العين ضيفاً على الإمارات، في حوار «الجريحين»، في الساعة السادسة إلا الربع مساء اليوم على ستاد الأخير برأس الخيمة، ضمن مباريات الجولة الـ 21 من بطولة دوري الخليج العربي لكرة القدم، ويدخل «الزعيم» و«الصقور» اللقاء بطموح الفوز ولا شيء غيره، وحصد النقاط كاملة التي تعني الكثير لكل منهما، حيث يسعى أصحاب الأرض لتأمين موقفهم، والابتعاد عن منطقة الخطر، أملاً في البقاء في عالم الأضواء والشهرة لموسم آخر، بينما يقاتل «البنفسج» من أجل إضافة نقاط جديدة إلى رصيده المتواضع لعل وعسى أن تخدمه الظروف للدخول في منافسة مع الآخرين، لإنهاء الموسم ضمن «الأربعة الكبار»، بالرغم من أن هذا الهدف أصبح من الصعوبة بمكان، بعد فارق النقاط الكبير الذي يفصل بينه وبين فرق الصدارة التي تسعى لتحقيق الطموح ذاته.

كما أن الفريقين يسعيان لتضميد الجراح بعد خسارتهما في لقاء الجولة الماضية، حيث فشل العين في إيقاف زحف الأهلي ليسقط على ملعبه وبين جماهيره بثلاثة أهداف مقابل هدفين، فيما عاد «الأخضر» من ملعب الشامخة بـ «خفى حنين» إثر تعرضه للخسارة من مضيفه بني ياس بهدفين مقابل هدف.

وأبقت الخسارة الفريقين في موقعيهما في جدول الترتيب، حيث يحتل العين المركز الثامن، وله 27 نقطة مقابل 17 نقطة للإمارات وضعته في المركز الثاني عشر.

ولم يجد مدربا الفريقين الفسحة الكافية من الزمن لإعدادهما بالطريقة المثالية، ومعالجة الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون في المباراة الماضية، حيث عاد كل منهما لمواصلة برنامجه التحضيري، بعد فترة قصيرة أعقبت خوضهما لمباراة الجولة الأخيرة، إلا أن كل منهما بذل كل ما في وسعه لترتيب الأوراق، ومتابعة أداء اللاعبين عن قرب، والوقوف على مدى جاهزيتهم فنياً وبدنياً، من أجل اختيار التشكيلة المثالية، القادرة على تطبيق خطة اللعب بنجاح كبير، وحصد النقاط الثلاث.

وبكل تأكيد لن تكون المباراة سهلة للطرفين، وإن كان الإمارات يحاول الاستفادة من اللعب على أرضه ووسط جماهيره لانتزاع الفوز، وعادة ما يكون «الصقور» صعب المراس عندما يلعب على أرضه، في الوقت الذي يخوض العين اللقاء، وهو يخشى من أرضية الملعب التي تعود عليها لاعبو المنافس، خاصة أن «الزعيم» تنتظره مواجهة في غاية الصعوبة، عندما يغادر إلى إيران الأسبوع القادم، ليواجه تراكتور سازي تبريز في الجولة الرابعة من البطولة الآسيوية، ولا يريد مدربه الكرواتي زلاتكو داليتش أن يفقد بعض عناصره بسبب الإصابة. ويخوض العين لقاء اليوم، وهو يفقد جهود لاعبه الروماني ميريل رادوي الموقوف، بجانب غياب الحارس خالد عيسى لحصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في مباراة الأهلي السابقة، مع إمكانية عودة المهاجم الأسترالي أليكس بروسكو، بعد شفائه من الإصابة، والمتوقع مشاركته في الشوط الثاني، وفي المقابل يتواصل غياب ثنائي الإمارات هادف سيف ومرزوق حسن بسبب الإصابة، فيما يعود إلى التشكيلة الحسن صالح بعد انتهاء عقوبة الإيقاف التي منعته من اللعب في المباراة الماضية أمام بني ياس.

هيريرا: المهمة ليست سهلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا