• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وصف المنافس بـ «المقاتل» وجاهز لتحية جمهوره

زنجا: أطالب المحترفين بـ «المرونة» وكل مباريات «الفورمولا» مهمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

أمين الدوبلي (أبوظبي) - أكد الإيطالي والتر زنجا مدرب الجزيرة أن فريقه استعد للنصر، وأنه سوف يخوض المباراة بأسلوبه المعتاد، لن يغير فيه شيئاً، ويلعب من أجل الفوز، والحصول على النقاط الثلاث، مثلما يخوض كل مباراة، مشيراً إلى أنه يعرف «الأزرق جيداً، ويدرك أنه يضم لاعبين متميزين، على رأسهم حبيب الفردان، وليو ليما، وأنه منظم وجدير بالاحترام، ويلعب 95 دقيقة في المباراة، ويقاتل حتى اللحظة الأخيرة». وقال زنجا إنه سعيد بالفترة التي قضاها في النصر، وبالنتائج التي حققها مع الفريق على مدار عامين ونصف العام، وأن أحداً لا يستطيع أن يمحو ما فعله في النادي، خصوصاً أن العناصر الشابة التي يعتمد عليها في الفريق حالياً برزت في مرحلته، وهو من منحها الثقة، مثل شامبيه، وخليفة مبارك، وغيرهما.

وعن خسارته من النصر في الدور الأول، رغم أنه يعرفه جيداً قال زنجا: «معرفة «الأزرق» هذا ليس عيباً، بل ميزة، ومباراة الذهاب كانت لها ظروفها الخاصة، منها على سبيل المثال أن مبخوت خرج مصابا بعد أول 20 دقيقة، وأمور أخرى كثيرة، وأن قيمة مباراة النصر أنها تسبق مباشرة لقاء الاستقلال في دوري أبطال آسيا، وأنه يرغب أولاً في تحقيق الفوز لضمان مركز جيد في المقدمة بالدوري، ويريد أن يطمئن على الفريق قبل المباراة الآسيوية المهمة، التي سوف يكون الفوز فيها بوابة العبور إلى الأدوار النهائية».

وعن حرصه على حضور مبخوت المؤتمر الصحفي، قال زنجا: «عرفت بما تردد بعد مباراة الوحدة، وللأسف أغلبها أحاديث سلبية، والبعض ذهب فيها إلى أن مبخوت لم يظهر بشكل جيد، والبعض الآخر قال إن خروجه لم يكن صحيحاً، وأتساءل كيف أن لاعباً صنع هدفين ليس جيداً، وفي كل الأحوال فإن مبخوت لاعب كرة، ويرغب في أن يفوز فريقه، ويريد أن يبقى أطول وقت ممكن حتى يساعد فريقه، ومن جهتي؛ ثقتي بلا حدود في مبخوت، وأنتظر منه الكثير للحاضر والمستقبل في الجزيرة».

وعما إذا كان الفريق تخلص من الضغوط، بعد ابتعاده نسبياً عن الصدارة، قال: «الجزيرة ليس مضغوطاً، وفريقي يقدم أفضل مستوياته في المرحلة الحالية، والمشكلة أنه تعرض للإجهاد نتيجة «البرمجة المضغوطة» في آخر 20 دقيقة أمام الوحدة، ولو كانت لجنة المحترفين لديها بعض المرونة لما وقعنا في المشكلة، بمعنى أنه لم يكن هناك مانع مثلاً من إقامة مباراتنا مع الوحدة في اليوم التالي، بدلاً من مباراة بني ياس والإمارات، ولو وافقت على إقامة مباراتنا مع الظفرة ضمن نصف نهائي كأس المحترفين في الثامنة والنصف مساءً بدلاً من الخامسة والنصف، خصوصاً أن الأهلي ظروفه دائماً أفضل من ظروفنا، لأننا في المباراة النهائية سوف نقابل المشكلة نفسها، لأن الأهلي يلعب في آسيا قبل الجزيرة بيوم، وتحديداً 15 فبراير على ملعبه، أما الجزيرة فسيكون قادماً من مواجهة الريان يوم 16 أبريل، ومطالب بأن يلعب النهائي بعد يومين على ستاد هزاع بن زايد».

وقال زنجا: الجزيرة كبير، ويواجه مثل هذه الأمور، ويلعب كل مبارياته بروح الفوز، وسوف نقاتل من أجل تقديم العرض الملائم، وكل مباراة مهمة للغاية، في أي بطولة، وكل مناسبة، ولا نفكر في الضغوط، بل في أنفسنا، ولا نشغل عقولنا بالمنافسين أو بمثل هذه الأمور.

وعن موقفه عندما يواجه جمهور النصر للمرة الأولي منافساً على ملعبه، قال زنجا: سوف أحيي الجمهور الذي قضيت معه فترة طويلة، عندما يستقبلني بشكل جيد، وأفكر في فريقي، لأن الكرة المحترمة أذابت كل هذه الظواهر، لأنني سوف أكون قلباً وقالباً مع فريقي، ومن الوراد أن أدفع ببعض الوجوه الجديدة، في ظل كثرة المباريات خلال الوقت الراهن، خصوصاً في المنظومة الدفاعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا