• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

العبادي من ديالى: أي سلاح خارج إطار الدولة مرفوض

«سنة» العراق يقاطعون الحكومة والبرلمان ويطالبون بحل المليشيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

قاطع نواب ووزراء الكتلة السنية جلسات مجلسي الوزراء والنواب العراقيين أمس، احتجاجا على أعمال عنف استهدفت «سنة» العراق في ديالى ومحافظات أخرى، مطالبين في بيان وجهوه إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بحل مليشيات «الحشد الشعبي» ونزع سلاحها، ما دفعه إلى زيارة قضاء المقدادية في محافظة ديالى التي تعرضت لمجازر اتهمت فيها المليشيات، معلنا منها أن حيازة أي سلاح خارج إطار الدولة مرفوض ويحاسب عليه وفق القانون.

وعلق البرلمان العراقي جلسته أمس وسط احتجاجات النواب السنة على أعمال عنف استهدفت طائفتهم في شرق العراق وأودت بحياة العشرات، وأصدروا بيانا حثوا فيه العبادي على «حل الميليشيات الشيعية ونزع سلاحها»، واتهموها بالمسؤولية عن الهجمات الجديدة التي استهدفت قضاء المقدادية في ديالى.

وقال رعد الدهلكي وناهدة الدايني وهما من أعضاء البرلمان السنة عن ديالى أمس، إن 43 شخصا قتلوا خلال الأسبوع الأخير في المقدادية وتعرضت 9 مساجد لهجمات بقنابل حارقة. وقال صلاح مزاحم وهو نائب سني آخر إن العدد بلغ 46 قتيلا.

وجاء في بيان قرأه النائب أحمد المساري مشيرا إلى هجمات على سكان المقدادية «إن تحالف القوى العراقية وباعتباره ممثلا للمكون السني في العراق، يعلن مقاطعة أعضاء الكتلة النيابية لتحالف القوى العراقية ووزرائها من الجلستين المقبلتين لمجلسي النواب والوزراء استنكارا مما يجري في المقدادية». وأضاف البيان أن «الكتلة السنية تطالب بحل الميليشيات ونزع أسلحتها».

واجتمع المشرعون فترة قصيرة أمس، وقرروا تعليق الجلسة حتى يوم غد الخميس. وقال الدهلكي والدايني إن «مستوى العنف تراجع لكن التوتر لا يزال قائما مع استمرار سيطرة مجموعات شيعية على المدينة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا