• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الحسيني سباح متلازمة داون يشكر الإمارات

الجامعة الأميركية تتبنى مبادرة عبور طفل معاق للمانش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يونيو 2016

رضا سليم (دبي)

كشفت الجامعة الأميركية في الإمارات تفاصيل مبادرتها لرعاية الطفل المصري المعاق محمد الحسيني أحد مرضى متلازمة داون لعبور المانش، ومساعدته لدخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية، وتستمر الرعاية حتى موعد عبور المانش في أغسطس 2017، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته إدارة الجامعة بمقرها بدبي للكشف عن المبادرة، بحضور الدكتور مثنى عبد الرازق رئيس الجامعة والكابتن خالد شلبي وكيل الاتحاد الإنجليزي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعبور «المانش» والطفل السباح محمد الحسيني وعدد كبير من أساتذة الجامعة الأميركية في الإمارات وأسرة الحسيني.

وأكد الدكتور مثنى عبد الرزاق أن الجامعة تقدم أول دعم من هذا النوع لعبور «المانش» انطلاقا من دورها المجتمعي، ونجاح الطفل الحسيني في ذلك سيدخله في موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية، منوها إلى أن رعاية الحسيني ليست الأولى للجامعة لذوي الاحتياجات الخاصة حيث بدأت الرعاية في عام 2009 بإحدى الكفيفات من لبنان كما تبنت الجامعة طلابا من هذه الفئة.

وأشار إلى أن الجامعة ستتحمل كافة تكاليف إعداد الحسيني من برنامج تدريبي، كما تم تقرر له منحة دراسية لدرجتي البكالوريوس والماجستير بعد تخرجه من الثانوي، وأكد أن تركيزهم على السباحة واتفاقهم السابق مع اتحاد السباحة نابع من كونها رياضية مرتبطة بالطلاب وللجامعة نتائج متميزة فيها بالنسبة لطلابها وسبق للجامعة الأميركية في الإمارات تسجيل حدث في موسوعة «جينيس» بفوز 4 أشقاء في سباق التتابع من بينهم اثنان يدرسون في الجامعة، كما أن الرعاية الرياضية للجامعة لا تقتصر على السباحة، وهناك ارتباط للجامعة بكرة القدم وكرة السلة، وهناك فكرة الآن لإنشاء أكاديمية للرياضة، تختص بعلم النفس والسباحة والاقتصاد الرياضي، وسيكون مقر هذه الأكاديمية في أبوظبي.

وكشف عن أن مجلس أمناء الجامعة فيه 5 أعضاء من كبار الشخصيات الرياضية مثل محمد صالح بن بدوه وعبد الله النابودة، وهناك اتفاقيات مسبقة تمت مع نادي اتليتكو مدريد وفي الطريق مع مانشستر سيتي وبرشلونة، مؤكدا أن قصة الرعاية جاءت بعد التعرف على السباح في مصر الشهر الماضي، وأعجبتنا فكرة رغبته في عبور «المانش» كأول سباح من متلازمة داون، موضحا أن هناك 13 شخصا فقط من ذوي الإعاقة في العالم عبروا «المانش»، وكان خالد شلبي من بين الـ 13 حيث عبر «المانش» رغم الإعاقة في يده اليمنى، وكان ذلك عام 1983 ومن هنا بدأ شلبي يحفز ذوي الاحتياجات الخاصة.

وعبر محمد الحسيني عن سعادته الكبيرة بالاهتمام والمبادرة التي وجدها من الجامعة الأميركية في الإمارات وقال:«أحلم بتحقيق هدفي، وأشكر الإمارات على الترحيب الكبير، وأشكر والدتي التي تساندني لتحقيق أحلامي الرياضية.

من جانبه، قال خالد شلبي إن ارتباطه 17 عاما بإنجلترا، واستقراره فيها منذ عبوره «المانش» لم ينسه تقديم خدمة لبلده وللوطن العربي الكبير، فحرص على نيل وكالة الاتحاد الإنجليزي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وفتح مكتب في محافظة البحر الأحمر بالغردقة، وفكرة دمج ذوي الاحتياجات الخاصة مع الأصحاء بدأت قبل 3 سنوات دون الاعتماد على اتحادات رياضية، وتم تبني إعداد البطل الحسيني ليكون أول سباح في العالم من متلازمة داون يعبر المانش.

وقال إن الفترة المقررة لعبور الحسيني للمانش شهر أغسطس العام المقبل 2017 لكون الفترة هذه يكون فيها التيار البحري مستقرا، وسيتم تجهيز علم بحجم قياسي، يضم علمي الإمارات ومصر وشعار الجامعة الأميركية في الإمارات عند خط النهاية في المانش، ويتم تصويره بطائرة ليتم نقل المشهد لكل العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا