• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إنجلترا.. قهر الجار «يونايتد» بسباعية تاريخية في مجموع المباراتين

«سوبر سيتي» يهدم «أولد ترافورد» في الطريق إلى اللقب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

واصل قطار مان سيتي انطلاقته القوية صوب محطة الظفر بلقب البريميرليج للمرة الثانية خلال 3 مواسم، فقد نجح الفريق في الفوز على الجار الكبير مان يونايتد بثلاثية نظيفة وسط سيطرة واضحة على المباراة، وغياب شبه كامل للشياطين الحمر عن الجانب الهجومي، وبذلك ارتقى سيتي إلى المرتبة الثانية برصيد 66 نقطة بفارق 3 نقاط عن المتصدر تشيلسي، مع مباراتين مؤجلتين يمكنه في حال فاز بهما أن يتصدر بفارق 3 نقاط عن أقرب الملاحقين له على القمة.

ويواجه مان سيتي تحدياً جديداً السبت المقبل حينما يحل ضيفاً على أرسنال في ستاد الإمارات، في واحدة من أهم مباريات الموسم، والتي يمكن القول إنها سوف تعيد تشكيل ملامح القمة، كما يصطدم سيتي مع ليفربول في اختبار هو الأصعب له هذا الموسم، وتقام هذه المواجهة في إطار مباريات المرحلة الـ 34 للبطولة في 13 أبريل المقبل، وفي حال تفوق «السيتزن» على «الريدز» فإنهم بذلك سوف يتخلصون من أحد أقوى المنافسين المباشرين على اللقب.

بدورها تفاعلت الصحف الإنجليزية مع توهج سيتي وأفول نجم اليونايتد في مشهد درامي، شهد الخسارة الـ 10 لليونايتد في موسمه الأسوأ على الإطلاق منذ انطلاقة الدوري الإنجليزي في شكله الحالي عام 1992، قالت صحيفة «الميرور»: «سوبر سيتي يهدم أولد ترافورد في الطريق صوب اللقب»، وتابعت: «حينما قال جوزيه مورينيو إن سيتي هو المرشح الأول للظفر بلقب الدوري، كان يريد تخفيف الضغوط على فريقه، ولكنه الآن أدرك أن سيتي هو الأقرب فعلياً للفوز باللقب».

وتابعت الصحيفة: «ما يميز سيتي في الفترة الأخيرة، أنه أصبح أقوى دفاعياً، أي أن الأمر لا يرتبط بالقوة الهجومية فقط، فقد نجح سيتي في الحفاظ على نظافة شباكه في المباريات الخمس الأخيرة في بطولة الدوري، وهي المرة الأولى ليس في الموسم الجاري فحسب، بل لأول مرة في تاريخ مشاركاته في بطولة الدوري، وكانت بداية رحلة الحفاظ على شباكه في مباراته أمام نورويتش سيتي التي انتهت 0-0، ثم تفوق بهدف نظيف على ستوك سيتي،

وثنائية بيضاء على حساب هال سيتي، ثم تفوق بالخمسة على فولام، قبل أن يقهر اليونايتد في المباراة الأخيرة بثلاثية دون مقابل.

أما صحيفة «دايلي ميل» فقالت: «قاتل أزرق ووجوه حمراء في ليلة تدمير دجيكو لليونايتد»، والقاتل الأزرق هو مان سيتي، أما الوجوه الحمراء فهي تعبر عن حالة الشعور بالخجل التي اجتاحت فريق اليونايتد وجماهيره في ليلة تألق النجم البوسني إدين دجيكو صاحب الثنائية التي مهدت الطريق للانتصار الكبير لمان سيتي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا