• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مشاركون في مجلس سالم بن سلطان القاسمي برأس الخيمة

الإمارات نموذج للتسامح ونبذ العنف ومحاربة الأفكار الهدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يونيو 2016

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكد المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني في رأس الخيمة عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية أن الإمارات ومنذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» هي النموذج الأمثل للتسامح وقبول الآخر والتعايش السلمي بين مختلف الأطياف والجنسيات والأعراق. مشيراً إلى أن الشباب هم بناة الوطن الذين يجب الحفاظ عليهم وتوجيههم وتحصينهم من الأفكار الهدامة، وهذه مسؤولية الجميع بدءاً من الأسرة على المدرسة إلى المؤسسات الرياضية، حتى نحافظ على مكتسباتنا الوطنية ونبعد أبناء الوطن عن تلك الأفكار الهدامة، مشدداً على دور الرياضة في تهذيب النفوس واستغلال أوقات الشباب فيما يفيد.

وأوضح خلال المجلس الرمضاني الذي استضافه حول مكافحة التطرف العنيف وأفضل الممارسات العالمية أن دور جميع المؤسسات في الحفاظ على الشباب متقارب بدءاً من الأسرة والمدرسة والمؤسسات الرياضة ومؤسسات النفع العام والأندية وغيرها، مشيراً إلى أن الرياضة تحافظ على الصحة النفسية والبدنية، لافتاً إلى أن مقولة العقل السليم في الجسم السليم هي مقولة صائبة.

وقال مقصود كروز المدير التنفيذي لمركز هداية الدولي للتميز ومكافحة التطرف العنيف: إن العالم مدعو أكثر اليوم لدراسة ظاهرة التطرف العنيف لوضع الحلول الناجعة وتجنيب المجتمعات والدول خطر تلك الظاهرة، مشيراً إلى ولادة فكرة مركز هداية، حيث اقترح سمو الشيخ عبد الله بن زايد وزير الخارجية أن تتم استضافة المركز بأبوظبي.

وأكد أن نشر ثقافة التسامح وخلق القدرة على التعامل مع الآخر وقبوله مهما كانت أوجه الاختلاف ومحاربة الانجراف وراء الأنا الجمعية كلها من الأمور التي تبعد الشباب عن التعصب وبالتالي إبعادهم عن التطرف.

وتابع: خلال السنوات الثلاث الماضية نجح مركز هداية منذ تأسيسه في العام 2012 في تقديم الكثير من الدراسات في مجال هذه الظاهرة حيث عقد 74 فعالية داخل وخارج الدولة كلها متعلقة بظاهرة التطرف، وفي شهر سبتمبر من كل عام لدينا فعالية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمام المتحدة، إضافة إلى ذلك لدينا مجموعة من المؤلفات الأوراق ولدينا مذكرة أبوظبي حول دور التعليم في مكافحة التطرف العنيف والتي تم اعتمادها في العام 2014 من قبل أعضاء المنتدي الدولي لمكافحة الإرهاب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض