• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مصر وأوروبا ترحبان: الأولوية للوحدة ومحاربة الإرهاب

حكومة وفاق ليبية تبصر النور وتستعجل ثقة البرلمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

طرابلس (وكالات)

خرجت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا برئاسة رجل الأعمال فايز السراج إلى النور بموجب الاتفاق الذي وقع الشهر الماضي برعاية الأمم المتحدة في المغرب، فيما حض المبعوث الأممي البرلمان المعترف به دولياً على منحها الثقة سريعاً. وأقر المجلس الرئاسي قرار تشكيل حكومة الوفاق معلناً أسماء حكومة تتشكل من 32 عضواً، على أن يعمل بالقرار من تاريخ اعتماد مجلس النواب هذه التشكيلة المقترحة بكاملها ومنحها الثقة. وذكر موقع «أخبار ليبيا 24» الإلكتروني، أمس، أن من أبرز أسماء الوزراء المكلفين، المهدي البرغثي لوزارة الدفاع، والعارف الخوجة لوزارة الداخلية، ومروان أبو سريويل لوزارة الخارجية، والطاهر سركز لوزارة المالية، وخليفة عبدالصادق لوزارة النفط، وضمت التشكيلة امرأة واحدة هي أسماء الأسطى لوزارة الثقافة.

وحسب الموقع، صدر المرسوم بتوقيع رئيس مجلس الوزراء ونوابه الأربعة، إضافة إلى وزير شؤون المجالس المتخصصة ووزير شؤون المجتمع المدني، وهم السبعة الذين يشكلون جميعاً مجلس رئاسة الوزراء لحكومة الوفاق، وفق ما نص عليه اتفاق الصخيرات المعدل. وأشار الموقع إلى أن نائب الرئيس عن المنطقة الشرقية علي القطراني ووزير الدولة في المجلس عمر الأسود علقا مشاركتهما في الاجتماعات التشاورية للمجلس أمس الأول، ولم يوقعا على الحكومة المقترحة.

ورحب رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر بتشكيل الحكومة الوفاقية. وكتب في تغريدة على تويتر «أهنئ الشعب الليبي ورئاسة مجلس الوزراء بتشكيل حكومة الوفاق الوطني» مضيفاً «أحض مجلس النواب على الاجتماع سريعاً ومنح الثقة للحكومة». ولكي يمكن لهذه الحكومة أن تباشر مهامها يجب أن تنال ثقة البرلمان المعترف به بغالبية الثلثين، في غضون أسبوعين ويومين.

وكان يفترض بموجب الاتفاق الموقع في المغرب أن يشكل المجلس الرئاسي الحكومة أمس الأول، لكن الأمر أرجئ 48 ساعة. وكان الاتفاق أنجز في مدينة الصخيرات المغربية في ديسمبر، ووقع عليه أعضاء في برلماني السلطتين اللتين تتنازعان الحكم في ليبيا منذ عام ونصف عام، اتفاقاً سياسياً ينص على تشكيل حكومة وفاق وطني، لكن لم يقره المجلس المعترف به دولياً في شرق البلاد أو مجلس طرابلس (المؤتمر الوطني العام). وتشهد ليبيا منذ عام ونصف عام نزاعاً مسلحاً على الحكم بين سلطتين، حكومة وبرلمان يعترف بهما المجتمع الدولي في شرق البلاد، وحكومة وبرلمان موازيان يديران العاصمة طرابلس بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى «فجر ليبيا»، ولا يحظيان باعتراف المجتمع الدولي.

وسارعت مصر وأوروبا للترحيب بتشكيل حكومة الوفاق. ورحب المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بتشكيل الحكومة باعتبارها خطوة مهمة على مسار تنفيذ اتفاق الصخيرات. وأعرب المتحدث، في بيان صحفي أمس، عن تطلع مصر إلى اعتماد مجلس النواب الليبي تشكيل الحكومة وفقاً للإجراءات المنصوص عليها في الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية ، داعياً جميع الأطراف الليبية إلى الاستمرار في بناء التوافق الوطني، ونبذ الخلافات، والتوحد وراء جهود مكافحة الإرهاب واستعادة الاستقرار والسلام إلى ليبيا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا