• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

غاب 20 موسماً عن منصات التتويج

«يد» العين لا تصفق في الدوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 مارس 2015

صلاح سليمان (العين)

لم يقدم فريق الرجال لكرة اليد بنادي العين للألعاب الجماعية المستوى الفني المقنع في هذا الموسم وظل يتلقى الهزيمة وراء الأخرى حتى وصلت 11 خسارة مقابل فوز واحد فقط ليحتل المركز الأخير برصيد 14 نقطة.

وغابت درع بطولة الدوري عن خزائن النادي 20 موسماً، والتي حصدها أربع مرات كان آخرها في موسم 93 - 94 وما زال الفريق يحاول، ويسعى لاستعادة أمجاده، خاصة أنه الوحيد من بين أندية الدولة الذي استطاع الفوز ببطولة العرب في موسم 81 - 82 أيام العصر الذهبي لكرة اليد العيناوية.

وأكد غانم مبارك الهاجري رئيس شركة نادي العين للألعاب الرياضية أن الفريق لم يقدم بالفعل المستوى المنتظر لأسباب متباينة وظروف واجهته منذ انطلاقة الموسم فرضت عليه الهزائم المتكررة، لافتاً إلى أن ما يدعو للتفاؤل أن نتائج فرق اليد على مستوى المراحل السنية تبشر بكل الخير وتؤكد أن جهداً كبيراً يبذل من أجل الارتقاء بمستواها إلى الأفضل، وهذا مؤشر جيد على أن فريق العين للرجال، والذي يتم دعمه بالعناصر المتميزة من هذه المراحل، سيكون قادراً في المرحلة القادمة على المنافسة على البطولات، خاصة أن هناك خمسة أو ستة لاعبين تم اختيارهم لمنتخب الشباب، وهذا في حد ذاته دليل قاطع على أن هناك عملاً مكثفاً يجري على قدم وساق على مستوى المراحل السنية لتشكل قاعدة قوية ينطلق منها الفريق الأول.

وتابع: «الفريق الأول يمر حالياً بمرحلة تجديد والتي هي موضع اهتمام مجلس الإدارة وهي مرحلة صعبة بكل تأكيد وترتكز على دعم الفريق من لاعبي فئة الشباب الذين أكملوا للتو دراسة الثانوية العامة والتحقوا بالكليات والجامعات المختلفة وبسوق العمل في الوزارات والدوائر الحكومية والمؤسسات الأخرى، وحصلوا على وظائف ودورات تدريبية، ولهذا فإن دورهم مع الفريق يعتبر تحدياً كبيراً».

وقال: «الحقيقة أن جميع الوظائف والشواغر الحالية المتوافرة للاعبي فرق نادي العين للألعاب الرياضية تتمركز خارج مدينة العين، حيث إن أغلبهم يعملون في مناطق بعيدة جدا عن المدينة مقرهم السكني، ويبعد بعضها أكثر من ثلاثمائة كيلومتر، ما يجعل الإجازات بالنسبة لهم صعبة وأن الطريق إلى الدوام طويل، ومتعب، ولكننا نسعى ونحاول ألا نضغط على اللاعبين الذين يلتزمون بتوقيت عملهم الرسمي بنسبة 100% ولكن بالنسبة لحضور التدريبات، فإنه لا يشكل 30% لأن اللاعب يكون لديه أربعة أيام عمل، وأربعة أيام إجازة في نظام المناوبات، وبالتالي يمضي اليوم الأول في الطريق ذهاباً وإياباً، ويصل إلى مدينة العين حوالي الساعة التاسعة أوالعاشرة مساءً ويمضي اليوم التالي في تخليص أموره الخاصة والعائلية إن كان متزوجاً، فيتبقى لديه يومان للتدريب، وأحياناً تصادف أغلب المباريات في أيام الإجازة يومي الخميس والجمعة وفي هذين اليومين، فإن أغلب اللاعبين يكونوا موجودين في عملهم الرسمي، وهذه كلها تعتبر تحديات كبيرة جداً، وأعتقد أنه بالتنسيق والسعي سنحاول أن نتغلب على هذا الأمر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا