• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

21% نمو مناولة الأمتعة بين رحلات الطيران خلال عام 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

حققت مناولة الأمتعة بين رحلات الطيران العالمية خلال العام 2013 نمواً بلغ 21% عن العام 2012، محققة أعلى معدلات بالتزامن مع التراجع غير المسبوق في معدل التعامل الخاطئ مع الأمتعة بنسبة تتجاوز 21% مقارنةً بعام 2012، وفقا لتقرير «سيتا» لاتصالات النقل الجوي وحلول تكنولوجيا المعلومات.

وأظهر التقرير، الصادر أمس، أن معدل التعامل الخاطئ مع الأمتعة في 2013 كان 6,96 حقيبة لكل 1000 راكب، وهو ما يمثل فقط نصف المعدل الذي أشير إليه منذ 10 سنوات، على الرغم من ارتفاع عدد المسافرين بنسبة 65.6% خلال نفس الفترة الزمنية.

ولفت إلى أن الفترة من 2012 إلى 2013، شهدت انخفاض معدل التعامل الخاطئ مع الأمتعة بنسبة 21,2%، مما نتج عنه انخفاض بنسبة 19,9% في إجمالي التكلفة السنوية التي تتكبدها صناعة الطيران نتيجة التعامل الخاطئ مع الأمتعة. وأظهر التقرير أن التكلفة السنوية الناتجة عن التعامل الخاطئ مع الأمتعة انخفض بنسبة 50% مقارنةً بعام 2007، عندما بلغ معدل التعامل الخاطئ مع الأمتعة ذروته ليصل إلى 18,88 حقيبة لكل 1000 راكب، واستطاعت صناعة الطيران تحقيق هذا التحسن على الرغم من ارتفاع عدد المسافرين بنسبة تزيد على 5% في عام 2013 ليتخطى 3 مليارات مسافر على مستوى العالم.

وقال فرانشيسكو فيولانتي، الرئيس التنفيذي لشركة سيتا: تضافرت جهود العاملين في هذه الصناعة لتحسين عمليات مناولة الأمتعة، ولقد شهدنا بالفعل نتائج مذهلة، وعلى الرغم من أنه مازال هناك الكثير ليتم عمله، ولكن عام 2013 كان أفضل الأعوام على الإطلاق، حيث شهدنا فيه فوائد هذا التعاون.

ونوه بأن سيتا ستظل مستمرة في الاستثمار في التقنيات المبتكرة لتدفع معدل التعامل الخاطئ مع الأمتعة نحو الانخفاض. وتشمل تلك التقنيات حلول الخدمة الذاتية للركاب مثل الخدمة الذاتية لمطابقة إيداع الحقائب والواجهة البرمجية لتطبيق الذي يمكن من خلاله تتبع مسار الحقائب، وتوفر تلك الحلول نظام تتبع مباشر للحقائب ليتم دمجه مع أنظمة الخطوط الجوية والمطار، مثل تطبيقات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

وأفاد تقرير سيتا بأنه وفي عام 2013، وصل عدد البلاغات من الركاب حول سوء التعامل مع الأمتعة 21,8 مليون حالة، حيث بلغ المتأخر منها ما يزيد عن 81%، ولقد شكلت عمليات نقل الأمتعة بين رحلات الطيران السبب الرئيسي لتلك الحالات، وعلى الرغم من أن عملية نقل الأمتعة ستظل تشكل تحديًا كبيرًا أمام هذه الصناعة، فإن تحسين الأداء في هذا المجال مازال مستمراً. وأشار إلى أنه وفي عام 2013 كانت أخطاء عملية نقل الحقائب هي المسؤولة عن تأخر 45% من الحقائب، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 23,3% مقارنة بعام 2012، ولقد ساعدت عمليات تحسين مستوى الكفاءة في نقل الأمتعة بين رحلات الطيران في السنوات الأخيرة في تعزيز موثوقية نظام الرسائل، الذي يمكن عملية التعرف على الحقائب قبل وصولها المطار في زمن قياسي. (دبي-الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا