• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

توقع «انتفاضة شعبية» ضد الإرهابيين في الموصل

الجيش لا يمانع بفرار «دواعش» من الفلوجة حماية للمدنيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يونيو 2016

بغداد (رويترز)

قال الفريق الركن طالب شغاتي مشاري الكناني رئيس قيادة العمليات المشتركة التي تقود حرب العراق ضد «داعش» بالتنسيق مع التحالف الدولي، إن الجيش قد يسمح لمتشددي «داعش» بالفرار من الهجوم على مدينة الفلوجة، لكنه توقع أن يقاتل معظمهم حتى النهاية، كما توقع أن يواجه التنظيم الإرهابي «انتفاضة داخلية في مدينة الموصل» معقله الرئيس بالعراق.

ورداً على سؤال بشأن السماح بخروج المتشددين من الفلوجة تفاديا لوقوع اشتباكات عنيفة في مناطق قد تؤدي لمقتل المدنيين المتبقين بالمدينة وتدمير البنية الأساسية، لم يستبعد الكناني قيام القوات الحكومية بذلك، مكتفياً بالقول «إنها ستحاول». وأردف قائلاً لرويترز في المقابلة في مكتبه ببغداد داخل مجمع تحرسه قوات خاصة «الإرهابيون (الدواعش) يفجرون أنفسهم ليقتلوا العراقيين الأبرياء ويتوهموا أنهم سيدخلون الجنة بقتلهم الأبرياء من النساء والأطفال». وكثيراً ما تركت القوات العراقية أثناء عمليات سابقة مخرجاً يسمح للمتشددين بالهروب ولكن بعد خسارة التنظيم نحو نصف الأراضي التي سيطر عليها في العراق عام 2014 وطرق نقل رئيسة بما في ذلك إلى سوريا المجاورة، فإن خياراته بدأت تنحسر.

وبشأن معركة الموصل، أكد الكناني أن لدى الجيش معلومات بأن السكان داخل الموصل والذين يعدون أكثر من مليون نسمة، يستعدون للانتفاضة ضد التنظيم الإرهابي وإنه على اتصال بهم كي يتزامن مثل هذا العمل مع هجوم عسكري خارجي. وأضاف دون أن يقدم تفاصيل «التعاون والتنسيق مع أبناء الموصل سوف يساهم في دعم القوات المسلحة والإسراع بتحرير المدينة من عصابات (داعش)». وذكرت تقارير أن جماعات داخل الموصل تكتب على الجدران شعارات مناهضة «لداعش» في أماكن عامة، كما هاجمت مقاتلي التنظيم الإرهابي عند نقاط تفتيش ولكن لا توجد مقاومة على نطاق واسع.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا