• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ينطلق 4 مايو المقبل في دبي

مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي يناقش تطوير قطاع الأغذية والمشروبات بالفنادق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 مارس 2014

يناقش خبراء الفنادق المشاركون في مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي 2014، والذي يعقد للعام العاشر على التوالي يومي 4 و5 مايو في دبي، الحلول لرأب الفجوات الحاصلة في قطاع الأغذية والمشروبات في الفنادق في المنطقة.

وفي الوقت الذي تكتسب فيه منطقة الشرق الأوسط أهمية متزايدة كوجهة عالمية لقطاع الأغذية والمشروبات في الفنادق، ستعقد خلال مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي 2014 جلسة مخصصة بعنوان «تطور الأغذية والمشروبات في قطاع الفنادق في المنطقة – وما هي الخطوة القادمة»، حيث سيستعرض المشاركون فيها القيمة التي يضيفها مشغلو الفنادق، وكيفية المنافسة والوجهة التي يمكن أن تكون الأمثل لهذا القطاع. كما ستسلط نقاشات الجلسة الضوء على الوجهات التي يمكن أن يستثمر فيها أصحاب الفنادق وقدرتهم على المنافسة فيها، فضلاً عن التأثير الممكن لقطاع الأغذية والمشروبات في الفنادق على متوسط ​​المعدلات اليومية (ADR) وإيرادات الغرفة الفندقية المتوافرة.

وستدير نقاشات الجلسة ماري جوستلو، محرر في «جوسلتلو ريبورت»، والتي ستناقش هينينج فرايز، مدير عام قسم الضيافة في مجموعة الحبتور، وجيرت كوبيرا، النائب الأول لرئيس قسم الأطعمة والمشروبات في مجموعة جميرا، وبوب بوتشيني، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة بوتشيني.

وقال هينينج فرايز: «لم تعد الفنادق في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا هي المكان الأكثر رواجاً لتناول الأغذية والمشروبات وبدلاً من ذلك تم استبدالها بمطاعم مستقلة. أما في الشرق الأوسط وآسيا فقد أصبح هناك تركيز متزايد من قبل أصحاب ومشغلي الفنادق على حد سواء على الحفاظ وتطوير الأنشطة ذات الصلة بالأغذية والمشروبات في الفنادق، وفي ذات الوقت تعزيز سمعة وزيادة الإقبال على الفنادق».

وأضاف: «تلجأ الفنادق في العديد من الحالات إلى إطلاق عروضها الخاصة بالأغذية والمشروبات في السوق المحلية أولاً، ومن ثم يقود هذا الأمر إلى زيادة الإقبال على الغرف الفندقية. ومن وجهة نظر أصحاب الفنادق، فإن اختيار المشغل سيحدد وبشكل كبير تنافسية الأغذية والمشروبات والوصول إلى المطاعم ذات العلامة التجارية ويمكن لإدارة قسم الأغذية والمشروبات في الفنادق العمل الحفاظ على مستوى الخدمة وبالتالي سينعكس ذلك بشكل إيجابي على إيرادات أصحاب الفنادق».

ووفقاً لإحصائيات شركة «إس تي آر جلوبال»، فقد ازدادت إيرادات قطاع الأطعمة والمشروبات فيما يتعلق بأداء الغرفة الواحدة وذلك في الأسواق التي لم تتأثر بالتأثيرات المحلية. وتمثل الإيرادات الإجمالية من قطاع الأغذية والمشروبات حوالي 37% من الإيرادات في منطقة الشرق الأوسط، حيث تشكل النسبة الأعلى في جميع أنحاء العالم مع نسبة نمو قدرها 5-10% سنوياً. وقد حققت الدوحة إيرادات من قطاع الأغذية والمشروبات أكثر من إيرادات الغرف الفندقية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا