• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قوات الأسد تقصف إدلب بالكيماوي ومقتل عائلة بالكامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 مارس 2015

ا ف ب

 قتل ستة اشخاص بينهم ثلاثة اطفال في قصف جوي نفذته طائرات النظام السوري ببراميل متفجرة خلفت حالات اختناق يعتقد انها ناجمة عن غازات سامة في بلدة بمحافظة ادلب شمال غرب سوريا ليل الاثنين الثلاثاء، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون.

وقال المرصد في بريد الكتروني "استشهد ليل أمس ستة مواطنين هم رجل وزوجته وأطفاله الثلاثة ومواطنة أخرى، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق، جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف بلدة سرمين في ريف إدلب الجنوبي الشرقي".

ونقل عن اطباء وسكان في المنطقة ان الوفيات والإصابات "ناجمة عن استنشاق غازات منبعثة من البراميل المتفجرة التي ألقتها قوات النظام على البلدة"، مرجحا ان يكون الغاز المستخدم هو غاز الكلور.

واكد الناشط الاعلامي ابراهيم الادلبي ان القتلى توفوا اختناقا بعد جولتين من القاء البراميل المتفجرة، مضيفا "بعد الغارة الثانية، حاول متطوعون من الدفاع المدني حماية المدنيين عبر سكب الماء عليهم. عندها، بدأت تظهر اعراض الاختناق على المصابين".

واوضح ان الاطباء الذين تولوا اغاثة المصابين لم يحددوا بعد نوعية الغاز المستخدم.

ونشرت صفحة "تنسيقية سرمين" على موقع "فيسبوك" الثلاثاء صورة الاطفال الثلاثة الذين توفوا اختناقا مع عنوان "مجزرة غاز الكلور". كما نشرت اشرطة فيديو أظهر احدها محاولة اطباء واشخاص آخرين اغاثة اطفال عبر وضع اقنعة اكسجين على وجوههم، ثم بالضغط على صدورهم، وقد بدا الاطفال شاحبين وعلى وشك مفارقة الحياة.

وذكر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على موقعه الالكتروني ان قوات النظام القت اربعة براميل متفجرة على سرمين، اثنان منها يحتويان غاز الكلور.  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا