• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بروفايل

إيدر.. رهان كونتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يونيو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

أسهم المهاجم الإيطالي إيدر مارتينز بشكل مباشر في تأهل «الآزوري» إلى دور الـ16 لبطولة «يورو 2016»، بعد أن سجل الهدف الوحيد لـ«الأزرق» في مرمى السويد، قبل 3 دقائق فقط من نهاية الوقت الأصلي، بمهارة فنية عالية وروح قتالية كبيرة، ونجح اللاعب في كسب رهان المدرب أنطونيو كونتي بالاعتماد عليه واستدعائه إلى المنتخب رغم معارضة وسائل الإعلام والخبراء، حول حالة اللاعب البدنية والمعدل التهديفي المنخفض منذ انتقاله إلى الإنتر مطلع يناير الماضي

يعد إيدر 30 عاماً واحداً من «خيرة» مهاجمي «الكالتشيو» مع ناديه السابق سامبدوريا، وسجل 49 هدفاً بقميص الفريق في 135 مباراة، لتسنح الفرصة أمام الاتحاد الإيطالي على عرض الجنسية الإيطالية على اللاعب البرازيلي، وبالتالي الاستدعاء للمنتخب، ووافق إيدر نظراً لوجوده في الأجواء الإيطالية منذ 10 سنوات، بانتقاله لأندية عدة مثل فروسونيني وإمبولي وبريشيا وتشيزينيا.

كان موسم إيدر متميزاً في بدايته مع سمبدوريا هذا العام، ونجح في تسجيل 12 هدفاً بالدور الأول، ليجبر الإنتر على كسب ود اللاعب، وجلبه في يناير الماضي من أجل تدعيم دكة الفريق وتقوية هجومه برفقة ماورو إيكاردي، غير أن الرياح لم تأتِ كما يشتهي المدرب مانشيني، حيث خفت نجم اللاعب منذ انتقاله إلى الإنتر، ولم يتمكن من التأقلم جيداً مع الفريق، وسجل هدفاً يتيماً في 15 مباراة خاضها مع «النيراتزوري»، لينخفض مستواه تدريجياً من مباراة إلى أخرى، ويفقد مركزه الأساسي في «الأسود والأزرق»، ويصبح حبيس دكة البدلاء، مما وضع بعين الاعتبار عدم استدعائه من أنطونيو كونتي للمنتخب الإيطالي خلال مهمته الأوروبية في «اليورو»، إلا أن كونتي خالف التوقعات، ووقع اختياره على إيدر في القائمة النهائية للنهائيات، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد شارك اللاعب في أول مباراتين بصفة أساسية، ليؤكد المدرب اعتماده التام على خدمات اللاعب الموهوب، والرهان على قدراته وإمكانياته، ويرد إيدر الجميل لمدربه بإهدائه النقاط الثلاث أمام السويد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا