• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يحرص عليها ويمارس رياضة المشي ساعة يومياً

راشد المزروعي.. إفطار الفريج عادة إماراتية أصيلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يونيو 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

يحرص الباحث والأديب الإماراتي الدكتور راشد المزروعي، مدير مركز زايد للدراسات والبحوث، على استثمار جميع أيام شهر رمضان المبارك في قراءة القرآن ومراجعة أعماله الإبداعية، ووضع اللمسات الأخيرة في الكتب التي هي قيد النشر، وكذلك زيارة الأهل والأقارب وفتح مجلسه للضيوف، هذا المجلس العامر بالنوادر والحكايات التي يتبادلها الحضور، إذ أضحت هذه الأشياء ضمن طقوسه الرمضانية المعهودة التي يحافظ عليها منذ سنوات طويلة ولايفرّط المزروعي في ممارسة الرياضة وبخاصة المشي، وله أكلات شعبية محببة يتناولها طوال الشهر الفضيل.

معانٍ جليلة:

يقول الدكتور راشد المزورعي: ليس هناك أجمل من الليالي الرمضانية بحضورها الشفيف وتجددها المطلق، فهي بالنسبة لي حياة أخرى ألتزم فيها بالتقرب إلى الله عز وجل عبر قراءة القرآن الكريم الذي أحرص على النظر فيه والاستمتاع بآياته العظيمة بعد آداء صلاتي الفجر والعصر، وفي هذه الأوقات أعيش في سياحة فكرية مع المعاني الجليلة التي تتضمنها الآيات، لافتاً إلى أن قراءة القرآن في رمضان لها مضمون آخر وإحساس مختلف، نظراً لمكانة الشهر الفضيل في النفوس، ومن ثم الحرص على التزود بالتقوى والأعمال الصالحة، مشيراً إلى أنه منذ سنوات وهو لم ينقطع عن عادة القراءة في رمضان بعد الفجر والعصر.

موسوعات علمية:

ويبين أنه يعيش ثورة إبداعية بصفة مستمرة لكونه يضع موسوعات علمية تراثية فكرية تهم الأجيال في المستقبل، مؤكداً أنه قد اعتاد في الشهر الفضيل على أن يتم مثل هذه الأعمال حيث إنه بصدد إصدار موسوعتي «الأمثال الشعبية» و«أعلام الشعر الشعبي في الإمارات»، ويرى أن الشهر الفضيل يلهمه الكثير من الأفكار ويجد فيه متسعاً للوقت إذ يستغله في مطالعة بعض الكتب وتدوين أخبار الشعراء والتواصل الحميم مع الثقافة بوجه عام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا