• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لجان الشارقة من دون شكاوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

تحرير الأمير (الشارقة)- توحدت الآراء حول امتحان اللغة العربية أمس لدى طلبة القسمين العلمي والأدبي الذين وصفوه بأنه الأسهل على الإطلاق، حيث اتفق جمهرة من الطلبة على منطقية الأسئلة وبساطتها، فيما اعتبرت الطالبات مستوى الأسئلة لا يخرج عن إطار السهل، وذلك عقب خروج التلاميذ من قاعات الامتحان. في المقابل أكدت عدد من المديرات والمديرين أن امتحان اللغة العربية مر بهدوء من دون أي مشكلات، فضلاً عن أنه لم ترد أي شكاوى، إذ أن الأوضاع مستقرة وهادئة، واتسمت الأجواء بالطمأنينة والارتياح في معظم لجان الامتحانات، وبانت الفرحة على الوجوه. وقالت منى شهيل، مدير منطقة الشارقة التعليمية بالإنابة: إن امتحانات اللغة العربية اتصفت بالنظام والانضباط، حيث لم تشهد أي حالة غياب أو تأخير أو غش، كما أن طالبات العلمي خرجن مبكراً مبتهجات بطبيعة الأسئلة الخالية من الغموض والتعقيد، والحال نفسها تسري على طالبات الأدبي.

وأوضحت: أن امتحان اللغة العربية للفرعين العلمي والأدبي موحداً، لافتة إلى أن الطالبات تمكن من الإجابة عن جميع الأسئلة على الرغم من أن بعضها من خارج المنهاج، ولكنها لا تبتعد عن العناوين العريضة للمواد.

وذكرت وفاء الملا، مديرة ثانوية الغيبة أن اللغة العربية لاقت استحسان الطالبات لديها، وأضافت أن ردود أفعال الطالبات كانت إيجابية، وسادت أجواء من الهدوء في اللجنة.

ولفتت أن طالباتها أشدن بالورقة ومستواها الذي جاء مراعياً لجميع المستويات، حيث كانت الأسئلة مباشرة، ومن النماذج المدرجة في الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم.

وبدورهم أكد عدد من المديرين في المدارس الثانوية أن امتحان اللغة العربية جاء سهلاً، منوهين إلى أن امتحان أمس مر بسلام، ومن دون أي منغصات تذكر باستثناء التذمر والشكوى من طلبة المنازل، علاوة على نسبة الغياب الكبيرة في هذه الفئة، مطالبين بإيجاد حلول جذرية لهذا الملف، عبر تخصيص مناهج معينة لهذه الفئة، بغرض التمكن من اجتياز المرحلة والولوج إلى المرحلة الجامعية.

وأشارت إلى أن هؤلاء الطلبة محرومون من المتابعة اليومية أسوة بزملائهم في التعليم الصباحي ممن يحظون بمقاعد دراسية يومية واهتمام من مدرسيهم، علاوة على تفرغهم فقط للدراسة، بعكس هؤلاء الذين أغلبهم موظفين. وقال خلفان الرويمة، مدير مدرسة الخليج العربي: لم أتلق أي شكوى طوال اليوم، إذ أن الأوضاع مستقرة وهادئة، وسادت أجواء من الطمأنينة والارتياح معظم لجان امتحانات الأدبي والعلمي على حد سواء.

وتتوقع منى علي، الطالبة بالقسم الأدبي، أن تحصل على معدل تراكمي كبير، نظراً لأنها تمكنت من حل جميع الأسئلة.

ويرى محمد خير الدين، الطالب بالقسم العلمي، أن الأسئلة منطقية، مما يساهم بشكل أو بآخر بخلق أجواء مريحة بين الطلبة في الفصول، ويتفق معه زميله نورس مؤيد، موضحاً أن مادة اللغة العربية من المواد المحببة إلى نفسه، متوقعاً حصوله على درجات مرتفعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض