• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

طلبة مدرسة الأمل للصم يواجهون صعوبة في الامتحان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

آمنة النعيمي (الشارقة) - أدى أربعة طلاب بالصف الثاني عشر امتحان اللغة العربية في مدرسة الأمل للصم التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وسط أجواء وصفت بـالـ”المريحة” وفرتها لهم إدارة المدرسة غير أنهم واجهوا بعض الصعوبة في حل أسئلة امتحان اللغة العربية.

وأوضحت عفاف الهريدي مديرة المدرسة أن المدرسة تضم لجنة واحدة للصف الثاني عشر أدبي تضم ثلاثة طلاب وطالبة واحدة، وقد وجدوا الامتحان بالنسبة إليهم صعباً، حيث وصفوه بالدسم، وأشارت إلى أن الطلاب أدوا الامتحان في لجنة خاصة في مبنى المدرسة بعد أن سمحت المنطقة التعليمية لطلبة المعهد منذ عامين بتأدية الامتحانات في لجنة خاصة بمبنى المدرسة، بينما كانوا يؤيدونها في السابق بلجان المدارس مع الأسوياء مما يعرضهم لضغوطات نفسية وإحراج. ولفتت إلى أن المنطقة تراعي تصحيح أوراق امتحانات الطلبة الصم.

وأضافت إن الطلبة يحظون برعاية خاصة داخل اللجنة، نظراً لطبيعة إعاقتهم حيث يتم إعطاؤهم من عشر إلى ربع ساعة إضافي لزمن الامتحان، كما يسمح لمعلم الإشارة بالتواجد في لجنة الامتحان، ويقوم مدرس الصم بالرد على استفساراتهم بلغة الإشارة.

ِوذكرت الهريدي أن المدرسة تقدم للطلاب دروس تقوية خلال الفترة السابقة على الامتحانات من منطلق الحرص على تفوقهم وحصولهم على أعلى الدرجات لتحقيق أهدافهم في إكمال دراستهم والالتحاق بالجامعة في التخصصات التي يرغبون فيها.

وأكدت أن الطلبة الصم مثابرون، ولديهم طموح للانخراط في تخصصات مهمة، وهم يعتمدون على أنفسهم في المذاكرة بجانب ما يحظون به من دعم من ذويهم.

وقالت: “إن الطلاب الموجودين في المعهد يتعذر دمجهم في مدارس الأسوياء لأنهم عاجزون عن السمع كلياً ولا يمكن التواصل معهم إلا بلغة الإشارة، أما الصم القادرون على السمع سواء بزراعة قوقعة في آذانهم أو باستخدام المعينات السمعية، التي تمكنهم من السمع مع وجود بعض الصعوبات فدمجهم في مدارس الأسوياء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض