• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال تفقده روضة النوف بالشارقة

النعيمي يطلق جائزة الإبداع والابتكار لمشاريع وزارة الأشغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) - أطلق معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة جائزة “إبداعي في مشروعي”، والتي تدعم ابتكارات وإبداعات مهندسي الوزارة في تنفيذ المشاريع، والتي تمثل خطوة نحو تطوير ورفع الكفاء الفنية والإدارية لمشاريع وزارة الأشغال.

وقال النعيمي عقب تفقده لسير العمل بمشروع مدرسة للتعليم الأساسي حلقة أولى وروضة أطفال النوف بالشارقة “إن الجائزة تأتي لترجمة توجيهات القيادة الحكيمة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وحرص قيادتنا الرشيدة على دعم الإبداع والابتكار لدى موظفي الحكومة الاتحادية لدعم مسيرة النهضة التي تشهدها الدولة وتعزيز قدرة مؤسساتها الحكومية على التميز في تقديم أفضل الحلول وفق المعايير العالمية.

وأوضح معاليه أن هناك أفكارا جديدة لتطوير عمل المشاريع الفنية والإدارية كما يوجد شباب متحمسين من المهندسين والمهندسات في الوزارة لإنجاز هذه الأفكار وتحويلها إلى واقع ملموس عمليا، مشيرا معاليه إلى أن الجائزة تهدف إلى تشجيع المهندسين على تقديم حلول وأفكار مبتكرة في مجال تصميم وتنفيذ وصيانة المباني. وقال إن الجائزة رافد قوي في التشجيع على تقديم الأفكار وتطبيق احدث الأساليب العلمية والعملية في المجال الهندسي مؤكدا أنها ستمثل اضافة حيوية لدعم ابتكارات المهندسين وتهيئة البيئة المعززة للإبداع.

حضر الجولة التفقدية لمشروع مدرسة للتعليم الأساسي حلقة أولى وروضة أطفال النوف، الوكيل المساعد لشؤون الأشغال وفريق عمل ومدير المشروع، حيث قام المهندس أحمد الحوسني بعرض نبذة عن المشروع، أوضح فيها مراحل المشروع وتفاصيله، وقال إنه تم تصميم المدرسة لتلبي احتياجات ومتطلبات وزارة التربية والتعليم، والتي تتماشى مع خطط الأجندة الوطنية لدولة الإمارات خلال الأعوام السبعة القادمة، وحرص المهندسون في تصميم المشروع على تطبيق متطلبات المدارس الذكية التي تتبناها وزارة الأشغال العامة، وأيضا تم تصميمه ضمن معايير الاستدامة والأبنية الخضراء، بالإضافة إلى مراعاة تصميم الفصول والمرافق التابعة للمدرسة لتخدم فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأكد معاليه ضرورة ضمان تصميم وتشييد المباني التعليمية وفق أعلى المعايير العالمية لتقديم أفضل الخدمات التعليمية والتي بشأنها تطوير ودفع عجلة مسيرة التعليم ورفع مستواها لتتواكب ونهضة دولتنا الحضارية الشاملة.

الجائزة وفئاتها ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض