• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بمشاركة 161 طالباً وطالبة

«الهلال» تكرّم حفظة القرآن في «مريجب الفهود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

بدرية الكسار (أبوظبي)- كرّم المخيم الإماراتي- الأردني «مريجب الفهود» 161 طالباً وطالبة من حفظة القرآن الكريم، وأولياء أمورهم ومعلميهم، بحضور هادي حمد الكعبي قائد فريق الإغاثة الإماراتي التابع لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وأعضاء فريق الإغاثة وأولياء أمور الطلبة والمدرسين. وأكد هادي الكعبي قائد فريق الإغاثة العمل على تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر لتسخير كافة الإمكانات والخدمات للأشفاء السوريين والوقوف معهم.

وأشار إلى أن الدورة السابعة من مشروع حفظ القرآن استمرت 6 أسابيع، وهدفت إلى دعم وتقوية الثقافة الدينية داخل المخيم، وتضمنت المزيد من البرامج الدينية والاجتماعية الموجّهة لكافة الأعمار. وبدأت فعاليات الحفل الذي أقيم في مسجد المخيم، بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم، تلتها فقرات متنوعة من الأناشيد الدينية. وتناول الكعبي في كلمته التي ألقاها فضل حفظ القرآن الكريم، حاثّاً أولياء الأمور على مساعدة أطفالهم على الحفظ في أوقات فراغهم لما لذلك من فضل وثواب عند الله سبحانه وتعالى، مشيداً بجهود المعلمين والمعلمات الذين أشرفوا على تحفيظ أطفال المخيم خلال فتره وجيزة.

وأشار الكعبي إلى أن عدد منتسبي الدورة بلغ 161، منهم 70 طالباً و91 طالبة، فيما شمل التكريم 64 ولي أمر، 19 أباً و45 أماً، إلى جانب تكريم المعلمين وعددهم 9 معلمين و14 معلمة، بينما بلغ عدد المنتسبين للدورات السابقة منذ إنشاء المخيم أكثر من 1000 طالب وطالبة.

من جهتهم، أشاد أولياء الأمور بتكريم حفظة القرآن الكريم وتقدموا بالشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ولشعب الإمارات على دعمهم الدائم ووقوفهم بجانب الشعب السوري.

وقالوا: إن مثل هذا التكريم أثار روح المنافسة بين الطلاب لحفظ المزيد من أجزاء المصحف الكريم والإقبال على قراءة القرآن وتعلم أحكام التجويد والأحاديث النبوية الشريفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض