• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في تقرير أطلقته كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية

الحلول الإبداعية الطريق إلى جودة الخدمات الحكومية في العالم العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - أكد تقرير أطلقته كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، أن تعزيز جودة وكفاءة خدمات القطاع الحكومي في العالم العربي، وإمكانية الوصول إليها بسهولة ويسر، يتطلب من المؤسسات الحكومية اعتماد منهجيات مبتكرة في عمليات تصميم الخدمات وتوفيرها، والخروج بحلول إبداعية قادرة على مواجهة التحديات التي تواجه الخدمات الحكومية، وفي مقدمتها الخدمات المتصلة بالتعليم، والصحة والخدمات الاجتماعية، وغيرها من القطاعات الرئيسة التي تمس حياة المواطنين. وهدف تقرير «آفاق مستقبل الخدمات الحكومية في العالم العربي» إلى تعزيز أهمية توفير الخدمات الحكومية في المنطقة العربية، من خلال نظرة موسعة عن بيئات ومخرجات توفير الخدمات والعوامل المهمة المساعدة على تطويرها، وتسليط الضوء على التحديات الإقليمية، ونقاط القوة والجودة الإجمالية للخدمات العامة في العالم العربي.

ويأتي إطلاق التقرير في إطار مشاركة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية بالقمة الحكومية الذي عقدت خلال الفترة من 10 – 12 فبراير الماضي كشريك معرفي، وذلك سعياً منها للمساهمة في تحقيق الكفاءة الحكومية، وتعزيز الثقة بين المتعاملين والمؤسسات الحكومية، وتطوير منهجية رضا المتعاملين، وإيجاد الحلول العملية للتحديات المهمة المتعلقة بتطوير العمل والخدمات الحكومية في دول المنطقة. ونوه التقرير إلى أن ثمة إجماعاً على ضرورة تطوير الخدمات بالعالم العربي بشكل مستمر، بما يتكيف مع المتغيرات والظروف العالمية المحيطة والمؤثرة. وعمد برنامج الحوكمة والابتكار في الكلية إلى إجراء هذه الدراسة على المستوى الإقليمي، لتسليط الضوء على مستوى الخدمات الحكومية في العالم العربي للفت صانعي القرار إلى نقاط القوة والضعف، وتحديد التحديات من خلال نظرة موسعة وشاملة على بيئات ومخرجات توفير الخدمات والعوامل المهمة المساعدة على تطويرها؛ بالإضافة إلى التحديات ونقاط القوة والجودة الإجمالية للخدمات الحكومية. ويتألف التقرير من جزأين رئيسيين أولهما: نتائج استبيان عن جهات حكومية رسمية رئيسية في العالم العربي، مع التركيز على الأنشطة الداخلية المتعلقة بتوفير الخدمات في الجهات الحكومية.

أما الجزء الثاني فيبرز نتائج استطلاع عن رضا «المتعاملين» في المنطقة العربية، ويركز على تجارب المتعاملين ورضاهم عن الخدمات الحكومية. ويحتوي التقرير على معلومات مهمة بالنسبة للحكومات العربية، تتعلق بتطوير الخدمات المقدمة للمتعاملين التي من أبرزها وجوب تصميم وتطوير الخدمات عبر استخدام مدخلات المتعاملين وملاحظاتهم، لكونها تثمر خدماتٍ أعلى جودة وأكثر ملائمة لاحتياجاتهم. وقد أثر اعتماد الخدمات الإلكترونية في العالم العربي إيجاباً على إمكانية الوصول إلى الخدمات، وعلى كفاءتها وجودتها، ولكن أكثر الحكومات العربية ما زالت بانتظار التحول إلى خدمات الأجهزة النقالة الذكية، ما شكل تحدياً ماثلاً أمامهم لا بد من تجاوزه في المستقبل المنظور.

وأبرز التقرير أن قطاعي «الأشغال العامة» و«النقل العام» تحظى بالأولوية على صعيد الحاجة للتحسينات لدى الحكومات العربية.

وبالنظر إلى رؤية الحكومات حول واقع الخدمات في المنطقة، فإن تطويرها يتطلب اجتماع عدة عوامل تشمل بناء قدرات الموظفين الحكوميين باعتباره أمراً رئيسياً وأولوية مشتركة بين جميع الحكومات في المنطقة، كما أن الجهود التي تبذلها الحكومات العربية لتعزيز وتحسين مشاركة المواطنين في تصميم الخدمات وتوفيرها لا تزال محدودة بسبب القدرة التقنية والثقافة السائدة في المؤسسات الحكومية.

واشتمل التقرير على استطلاع لمجموعة من المتعاملين مع الجهات الحكومية في بعض الدول العربية حول رأيهم في الخدمات الحكومية في تلك الدول، حيث أكد معظمهم أهمية استخدام التكنولوجيا في تقديم الخدمات ما يتيح إمكانية توفير خدمات حكومية أفضل وعلى أعلى مستوى، ويساهم في اختصار رحلة الحصول على الخدمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض